اجتماعيات

البنك الدولي يتغنى بتجربة التعليم عن بعد بالمملكة

أشادت مجموعة البنك الدولي بتجربة التعليم عن بعد بالمملكة؛ حيث أكدت في  دراسة استقصائية لها، أن التجربة أثرت بشكل إيجابي في بناء الوعي المبكر.

التعليم عن بعد بالمملكة

كما سلطت الدراسة التي حملت عنوان (التعليم الرقمي والتعليم عن بُعد في المملكة العربية السعودية.. تجارب من وباء كورونا وفرص تحسين التعليم)، الضوء على أهمية تقنيات التعليم لدعم عمل المعلمين وخبرات الطلبة التعليمية.

كذلك، تغنت الدراسة بجهود السعودية في تطوير منظومة التعليم، وما حققته من نجاح مميز في تجربة التعليم الرقمي والتعليم عن بُعد خلال جائحة كورونا، وذلك من خلال استثمار الحلول البديلة والتقنيات الرقمية لاستمرار العملية التعليمية بجميع المراحل الدراسية.

وأشارت إلى حرص وزارة التعليم على تحسين أدواتها وخدماتها التعليمية، من خلال المتابعة المستمرة لبيانات المستخدمين على منصاتها التعليمية الإلكترونية.

وزكت مجموعة البنك الدولي، تجربة السعودية وجهود وزارة التعليم التي امتدت من مرحلة رياض الأطفال حتى نهاية المرحلة الثانوية، متضمنة آراء مديري ومديرات المدارس والمعلمين والمعلمات والطلبة وأولياء الأمور والمشرفين والمشرفات في المدارس.

كذلك، أوضحت أن توظيف الحلول التقنية وتوافر الموارد والأدوات الرقمية كانا داعمَيْن لاستمرار رحلة التعليم في السعودية؛ إذ يرى 89 % من المعلمين أنهم تمكنوا من تدريس كل الدروس المتوقعة منهم أو جميعها تقريبًا، في حين يجد 98 % من المعلمين أن منصة مدرستي مفيدة حتى بعد الجائحة، وفي المقابل عبَّر 94 % من أولياء الأمور عن إفادة أطفالهم من الأدوات الرقمية التي أتاحتها السعودية في التعلم عن بُعد.

كما ألقت الدراسة الضوء على أن التعليم الإلكتروني بالسعودية، على الرغم من التحديات والظروف الاستثنائية التي فرضتها الجائحة، سجَّل حضورًا وتفاعلاً قويًّا على مستوى الطلبة والمعلمين والمعلمات؛ إذ تمكن 98% من الطلبة من الوصول إلى “مدرستي”، في حين وجد 89 % من مديري المدارس أن نسبة غياب المعلمين كانت أقل مما كانت عليه في السنوات السابقة، في مقابل 59 % من المعلمين الذين عبَّروا عن إشكالية ضعف الاتصال بشبكة الإنترنت التي واجهتهم في بعض الأحيان؛ وهو ما شكَّل عائقًا في الوصول إلى الفصول الافتراضية.

في السياق ذاته، أثبتت الدراسة من خلال استطلاعات الرأي المتعلقة بأولياء الأمور أن 94% يجدون أن الأدوات الرقمية مفيدة لتعليم أطفالهم عن بُعد، و90% استخدموا “مدرستي” لمتابعة الواجبات المنزلية والأنشطة التعليمية لامتحاناتهم، كما أن 76% اتصلوا بمعلمي أطفالهم من خلال «مدرستي».

اقرأ أيضا: إجازات شهر فبراير للطلاب والطالبات.. 5 أيام متتالية

الرابط المختصر :

close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى