ثقافة

اكتشاف مواقع أثرية يعود تاريخها إلى 100 ألف عام تقريبًا في جنوب الرياض

كشفت بعثة سعودية فرنسية مشتركة للتنقيب الأثري، ضمن البعثات السعودية الدولية التي تشرف عليها الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، عن مواقع يعود تاريخها إلى 100 ألف عام تقريبًا في عدد من الجبال في جنوب الرياض، وتحديدًا في محافظة الخرج.

وشمل المسح الميداني للبعثة: الجبال المحيطة بالخرج الجبال المطلة على وادي نساح، وجزءًا من الجبال المطلة على وادي ماوان، وعين فرزان، والجبال المطلة على بلدة الشديدة، حيث تم الكشف عن مواقع تعود للعصر الحجري القديم في محافظة الخرج يعود تاريخها إلى 100 ألف عام تقريبًا، وهي المرة الأولى التي تكتشف فيها مواقع من فترة العصر الحجري القديم في محافظة الخرج، إضافة إلى مواقع تعود إلى العصر الحجري القديم الأعلى.

وعٌثر في الموقع على كسر من الأواني الفخارية العادية والمزججة باللون الأخضر الغامق والأخضر العشبي، ومجموعة من كسر الأساور المصنوعة من عجينة الزجاج والمطعمة بعجائن ذات ألوان أخرى مثل الأصفر والأحمر والأزرق، إضافة إلى كسر قليلة من أواني الحجر الصابوني الرمادي التي يبدو أنها أجزاء من مسارج وأوانٍ صغيرة.

وكانت البعثة التي تضم 18 عضوًا من العلماء والمتخصصين السعوديين والفرنسيين في مجال التنقيب الأثري، تحت إشراف الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، قد كشفت في موقع عين الضلع، الذي يقع في الجهة الغربية من واحة الخرج، على آثار سكنى بشري يقدر عمرها بحوالي 5000 عام، وحديد يعود إلى بداية الألفية الأولى قبل الميلاد، كما تم العثور على سيف من البرونز يبلغ طوله 56 سم.

وقامت البعثة بمسح مستوطنة البنَة “الخِضرمة”، ومستوطنة حزم عقيلة إلى الشرق من موقع البنَة، وخط القنوات من عين فرزان حتى السلمية، وتبين من المسح وجود عدد من المزارع القديمة ومنشآتها المعمارية يعود تاريخها إلى القرن الخامس الهجري، كما تم الكشف عن عدد من النقوش الثمودية والكتابات العربية بدون تنقيط وتعد أقدم كتابة إسلامية في المنطقة الوسطى من الجزيرة العربية.

وتقع في غرب مدينة “السيح” مدافن فوق السلاسل الجبلية التي تطل على وادي الخرج وتشبه “الرجوم الحجرية”، والمدفن شكله إما مستطيل أو دائري، والتخطيط الدائري يبدو من الخارج، أما من الداخل فصمم المدفن على شكل مستطيل من أربعة ” ألواح حجرية “، من الحجر الجيري، ثم يحاط المدفن برجم حجري كبير يغطي التخطيط المستطيل السفلي.

يذكر أن البعثة السعودية الفرنسية المشتركة تعمل في إطار الاتفاقية الموقعة بين الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني والجانب الفرنسي في 21 سبتمبر 2011م، وذلك لأعمال التنقيب الأثري في مواقع محافظة الخرج بمنطقة الرياض، ويضم الفريق السعودي الفرنسي في الموسم الحالي 18 عضوًا متخصصًا في مجال البحث الأثري، حيث يرأس الجانب الفرنسي الدكتور جيرمي شيتيكات، في حين يرأس الجانب السعودي عبدالعزيز الحماد.

الرابط المختصر :

close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

بواسطة
محمد علواني
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى