اجتماعيات

استشاري نفسي يطلق حملة “لا للتطرف والإدمان” في المجتمع المصري

أعلن الدكتور توفيق ناروز، الاستشاري النفسي المصري، إطلاق حملة جديدة  بعنوان “لا للتطرف والإدمان” وذلك لمواجهة هاتين الظاهرتين فكريا ومن خلال الطب النفسي بعد أن تفشيا في مجتمعاتنا العربية.

وأكد ناروز في بيان صحفي له أن الحملة ستكون هدفها توعية المواطنين بمخاطر التطرف والإدمان كونهما سببا في دمار أي دولة ما لم يتم حصارهم والقضاء عليهم، كاشفا سبب جمع هاتين الظاهرتين معا حيث شدد على أن كلاهما يستهدف الشباب وكلاهما يهدد الأوطان كما أن الإدمان أحد الطرق التي تؤدي إلى التطرف بسبب الحالة النفسية السيئة التي يصل إليها المدمن من استمراره على المخدرات.

وأوضح أن حملته لن تتضمن مجرد إرشادات لتوعية الناس عبر مواقع التواصل الاجتماعي بل ستشمل أيضا مشروع فكري متكامل لعمل حصانة للأجيال القادمة من مخاطر هاتين الظاهرتين، حيث يستعد في البداية لإطلاق دراسة شاملة توضح كيفية الاكتشاف المبكر للتطرف عند الأطفال، وكيفية تحصين عقلية الطفل من أي دعايا سلبية تتعلق بتجنيده للإرهاب، هذا بجانب كيفية التعامل مع الطفل المتأثر بالتطرف وعلاجه سريعا قبل أن يكبر معه ويحوله إرهابي خطرا على الأمن القومي، مشيرا إلى أنه سيقدم مشروعا كاملا لوزارة التربية والتعليم على أمل أن يتحول منهجا للوزارة لتحصين الجيل الصاعد.

الرابط المختصر :

close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

بواسطة
مصطفى صلاح
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى