اجتماعيات

ابتكار سعودي يكشف عن التشوهات الخلقية لدى الأجنة بنسبة 99% (فيديو)

توصلت الدكتورة عائشة عليمي؛ عضو هيئة التدريس بقسم المختبرات الطبية في جامعة الملك عبدالعزيز، إلى ابتكار يكشف عن التشوهات الخلقية لدى الأجنة بنسبة 99%.

وحصلت الدكتورة عائشة عليمي عضو هيئة التدريس بقسم المختبرات الطبية في جامعة الملك عبدالعزيز ضمن فريق بحثي، على براءة اختراع أمريكية للكشف عن الاعتلال في الأجنة.

من جانبها، قالت في تصريحات تليفزيونية: إن الاختراع ركز على الفحص الطبي التشخيصي للكشف عن الاعتلال في الكروموسومات لدى الأجنة الملقحة خارج الرحم قبل غرسها بتكلفة بسيطة ودقة تجاوزن الـ99%؛ حيث يتم تطبيق هذا الفحص في حالة تقدم سن الأم الحامل، أو وجود اشتباه في وجود تشوهات خلقية في الجنين.

وأوضحت أنها فكرت في هذا الابتكار انطلاقا من طبيعة عملها بالتشخيص الوراثي للأجنة عبر تطبيق التقنيات المتاحة على مستوى العالم.

وأشارت إلى أنه كانت هناك دائما بعض المشاكل التي تظهر في هذه التقنيات، فأولًا لا تستطيع ضمان أن النتيجة التي خرجت في الفحص تنتمي للخلية التي تم سحبها من الجنين، إضافة إلى ارتفاع أسعار هذه التقنيات لأنه يتم استيرادها من الخارج، كما أن عمليات الاستيراد قد يحدث فيها تأخير ولا تصل بمواعيدها فيتعطل العمل وبالتالي الفحوصات.

وأضافت الدكتورة عائشة: إن الاختراع هو فحص طبي تشخيصي للكشف عن بعض المشكلات في بعض الكروموسمات الأكثر انتشارا (13، 21، 18 واكس واي)، مشيرة إلى أن هذه التقنية بسيطة جدًا وتستخدم احدى طرق البي سي آر، لكن تم اختيار مناطق جديدة في هذه الكروموسمات لم يتم اختيارها مسبقًا ومناطق محددة في هذه الكروموسمات، لأن الكود الجيني في بعض المناطق يكون مشابه، كما أضافت إلى التقنية بصمة الحمض النووي للتأكد 100% أن نتيجة هذا الطفل من عند الأم والأب، ولو وجد خطأ فهذه النتيجة لا تنتمي لهذه الخلية.

وحول الاختلالات التي يتم الكشف عنها بواسطة هذا الفحص، أوضحت أن أغلب هذه الاختلالات تتعلق بالكروموسمات الخمس، أو في النقص في هذه الكروموسمات وليس الزيادة فقط، ويتم الاستفادة من هذه التقنية بشكل أكبر أثناء فترة الحمل إذا كان عمر الأم كبير، أو عند الزوجين تاريخ مسبق من انجاب أطفال لديهم مشاكل.

ونوهت إلى أن أبرز ما يميز هذا الاختراع، السرعة، فالنتائج تظهر خلال 24 ساعة ومن الممكن في وقت أقل.

كما يتميز بالدقة العالية والتكلفة البسيطة، التي تستطيعها الأسر البسيطة المحتاجة لهذه التحليلات.

كذلك، ما يميز هذا الاختراع انه ليس كغيره من البراءات على الورق فقط وإنما تم تطبيق هذا الاختراع واستعمال هذا الفحص بعد اثباته واثبات جودته، كما يتم تطبيقه حاليًا بمختبرات جامعة الملك عبدالعزيز.

اقرأ أيضًا: وزارة الداخلية تحدد عقوبات جريمة التحرش.. تُغلظ في هذه الحالات

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى