اتيكيت

إتيكيت مواقع التواصل الاجتماعي.. ضوابط ومسؤوليات

التعليم.. اكتساب المهارات.. الإعلانات.. مقاطع الفيديوهات والصور، جميعها ممارسات ومهارات أتاحتها شبكة الإنترنت من خلال صفحات السوشيال ميديا، ما يحتم التطرق لضوابط منظمة، عبر ما يطلق عليه «إتيكيت مواقع التواصل الاجتماعي».

نتبادل المعلومات والأفكار، نشاطر بعضنا البعض المشاعر، تارة نجد مبتسمًا وهو يستخدم جهازه الإلكتروني، وتارة نرى عابسًا أثر تعليق أو كومنت على أحد مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة به.
حيث لا يمكن أن ننكر أنه لا استغناء عن وسائل التواصل الاجتماعي، لما تمتلكه من الكثير من الميزات الرائعة التي تتسم بها، إلا أنه في المقابل لها الكثير من السلبيات.

إنها ياسادة ثورة التكنولوجيا؛ تكنولوجيا الاتصالات في جميع أنحاء العالم، لتحقق التفاعل بين المستخدمين في معلومات.. آراء.. أفكار.. أخبار.. اجتماعات، ما بين المتعة والترفيه، وما بين الخبر والمعلومة، ما بين التعليم والانضمام لمجموعات وإيصال الخبر في غضون لحظات؛ إذ أصبحت تمثل أهمية كبرى في الربط بين الإنسان والعالم الخارجي، أو المحيط الأسري والاجتماعي.

وتعد أكثر المواقع شهرة واستخدامًا؛ موقع فيس بوك وموقع تويتر ومنصة إنستغرام وتطبيق «واتس آب» وتطبيق «تليجرام»، وغيرها من مواقع التواصل الأخرى.

بشكل عام، هناك آداب عامة يجب الالتزام بها عند خوض التجارب المختلفة في هذا العالم الافتراضي، أي ما يمكن أن يطلق عليها «اتيكيت مواقع التواصل الاجتماعي»، والتي تتمثل في التالي:

1- احرص على تقديم المحتوى الهادف، على أن يوافق تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف، سواء كان «حساب عام» أو «شخصي»، فالفكرة الأساسية أن تفرض احترام الآخرين لك من خلال سلوكياتك.

2- الابتعاد عن تداول الشائعات والأخبار المزيفة، وتجنب نقل معلومات لم تتأكد من مصداقيتها، فذلك قد يلحق الضرر بك وبالمتابعين.

3- لا تستخدم مكالمات الفيديو، أو خاصية الاتصال لأي موقع تواصل اجتماعي، دون أخذ الإذن مسبقًا لإجراء المحادثة، واحذر أن تتصل بأشخاص لا تعرفهم.

4- ابتعد عن تصوير وعرض الحياة المترفة؛ من موائد وملابس وسيارات فارهة، وذلك احترامًا لمشاعر بعض المتابعين الذين لا يتوفر لهم ذلك.

5- قلل من استخدام صور الإيموجي، واكتب تعليقك أو رأيك، فذلك يشعر الطرف الآخر بالاهتمام.

6- لا تُجزئ رسالتك الخاصة حينما تنوي إرسالها، بل ابدأ بالتحية، واٌكتب ما تود إيصاله مرة واحدة، وإن لم يتم الرد، تحلى بالصبر، فربما الشخص الآخر مشغولًا.

مواقع التواصل الاجتماعي

7- ينبهر الكثير بعدد اللايكات، وهذا طبيعي، لكن من الأفضل إن أعجبك المحتوى، أن تضع اللايك يرافقه تعليق يعبر عن إعجابك.

8 ـ عدم الإكثار من صورك وفيديوهاتك؛ حيث تنقل خصوصيتك للآخرين.

9- في حال وجود اختلاف آراء على مواقع التواصل، بين شد وجذب، ابتعد عن الكلام الجارح وكن منصفًا، واعمل على بث روح التسامح .
10 – عدم انتهاك خصوصية الآخرين والصدق في نقل المعلومة، والابتعاد عن تضخيم الحدث.

11- عدم تداول الصور المحرمة وغض النظر عنها.

12- إن أحببت أن تقدم نصيحتك في أمر، فاستخدم الرسائل الخاصة.

13- المتابعون شهداء على كلامك، فابتعد عن الثناء المبالغ فيه والانتقاء السلبي والخاطئ، خاصة في المشاحنات الشخصية.

14- «أنسب الفضل لأهله» أي عند نقل الحدث من مصدره الرسمي والأساسي، احرص على نسب الكلام لقائله أو المصدر الذي استقيت منه معلوماتك.

15- كن أمينًا مهذبًا محترمًا من خلال محتواك، فحسابك يعبر عنك.

الإعلامية ناهد الأغا
خبيرة إتيكيت

 

اقرأ أيضًا: إتيكيت زيارة المريض.. حق المسلم على أخيه

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى