اجتماعيات

أميمة عزوز: فرحة المرأة السعودية كبيرة باليوم الوطني فهي الرابح الأكبر

قالت مصممة الأزياء أميمة عزوز؛ رئيسة لجنة الموضة والأزياء بغرفة جدة: يحق لكل السعوديات أن يفخرن ويفرحن في اليوم الوطني الـ 90، فهن الرابح الأكبر؛ حيث حققت المرأة السعودية مكاسب كبيرة بفضل القرارات المتتالية التي ساهمت في تمكينها وتعزيز قدرتها على المساهمة بفاعلية في التنمية الوطنية.

وأضافت أنه رغم التحديات والأزمات التي واجهت العالم وعلى رأسها جائحة كورونا، إلا أن السعودية واصلت دعمها للمرأة السعودية، وشهد العام الجاري صعود المرأة لتصبح متحدثا رسميا لوزارة التربية والتعليم للمرة الأولى.

وكانت الفرحة الكبرى بتمكين المرأة من السفر والتنقل والحصول على جواز سفرها دون الحاجة إلى وكيل، وأعطى النظام الحق للمرأة بالسفر عند بلوغ 21 عاما، وحق التبليغ عن المولود بصفتها أمه، خلافًا لما كان عليه في الماضي، وطلب الحصول على سجل الأسرة من إدارة الأحوال المدنية، والتبليغ عن حالات الوفاة بعد أن كان الأمر يقتصر على الذكور البالغين 18 عامًا وما فوق، وأن تكون رب الأسرة مناصفةً مع الزوج في حالة الأبناء القصَّر.

وأضافت “عزوز”: بلاشك فإن إنشاء وكالة خاصة لتمكين المرأة في القطاع العام بوزارة الخدمة المدنية خطوة مهمة، وصدور مرسوم ملكي برفع سن التقاعد للمرأة في القطاعين الحكومي والخاص إلى 60 عامًا أسوةً بالرجل، وعدم تنفيذ الحكم القضائي بالعودة إلى بيت زوجها، أو كما كان يُسمَّى “بيت الطاعة”، وحق الزوجة في فسخ النكاح في حالة كرهها لزوجها، وحفظ حقوقها بالنفقة، الميراث، الحضانة، الدعاوى والتنفيذ والعمل العدلي، وإلزام المأذون بسماع موافقة الفتاة لفظيًا وتسليمها نسخة من عقد الزواج.

إنها مكاسب عملاقة ورائعة تضاف لما حققته المرأة السعودية في سنوات سابقة عندما حصلت على رخصة قيادة للمرة الأولى، وتولت أعلى المناصب، وأتيح لها دخول المدرجات مثل الرجال، وتمثيل الوطن في جميع المناسبات الرياضية.

اقرأ أيضًا: حوار| أميمة عزوز: المصممة السعودية أكثر تميزًا.. وهدفنا توطين صناعة الأزياء

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق