للرجال

لا يُصيب النساء فقط.. 5 علامات لإصابة الرجال بـ«سرطان الثدي»

يظن البعض منّا، أن سرطان الثدي قد يصيب النساء فقط، إلا أنه في حقيقة الأمر قد يطال الرجال، فمن بين كل 100 حالة في أمريكا يصاب رجل بهذا المرض.

وتستعرض «الجوهرة»، أبرز العلامات التي تؤكد إصابة الرجال بسرطان الثدي، وأسباب الإصابة به.

أسباب إصابة الرجال بـ «سرطان الثدي»

 


على الرغم من أن أسباب إصابة الرجال بسرطان الثدي، مازالت غير معلومة بشكل كبير؛ إلا أن هناك أسبابًا مرجحة يمكن تلخيصها في السطور التالية:

– التقدم في العمر.
– وجود تاريخ عائلي للإصابة بسرطان الثدي.
– التعرض للإشعاع.
– تناول العلاجات الهرمونية، مثل أدوية الإستروجين المستخدمة في علاج سرطان البروستاتا.
– متلازمة كلاينفلتر، التي تؤدي إلى اضطراب الهرمونات عند الرجال.
– أمراض الكبد، مثل التليف الكبدي، التي تؤدي إلى ارتفاع هرمون الإستروجين بالجسم.
– السمنة.
– تضرر الخصيتين (حادث أو إصابة إحداهما بالالتهاب)
– استئصال إحدى الخصيتين.

الفئات الأكثر عرضة للإصابة

الفئات الأكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي، هم الرجال فوق الستين، والقليل من الرجال الأقل من 35 عامًا.

أعراض المرض لدى الرجال


ولابد من معرفة أعراض الإصابة بسرطان الثدي عند الرجال؛ لسرعة تشخيص المرض وعلاجه، وهي كالتالي:
– ظهور كتلة في الثدي.
– تورم الثدي.
– احمرار الثدي.
– جفاف وتفشر الجلد المحيط بالثدي.
– خروج إفرازات من الحلمات، يصاحبها الشعور بالألم عند الضغط عليها.

اقرأ أيضًا.. علامات تكشف إصابتك بـ«سرطان البروستات»

تشخيص المرض عند الرجال

عند ظهور عدد من الأعراض السابق ذكرها لابد من زيارة الطبيب؛ لأن أعراض السرطان تتداخل مع أمراض أخرى، واستشارة الطبيب ستحسم الأمر.


أبرز طرق تشخيص المرض لدى الرجال

– فحص الثدي السريري، للبحث عن التكتلات وتحديد حجمها وموضعها بالثدي.
– تصوير الثدي بالأشعة السينية المعروفة أيضًا باسم “الماموجرام”.
– أخذ عينة “خزعة” من خلايا الثدي، لفحصها معمليًا تحت الميكروسكوب.

علاج  السرطان لدى الرجال
ويتضمن علاج سرطان الثدي عند الرجال جوانب متعددة كالتالي:
  •  استئصال الثدي جراحيًا بالكامل أو الاكتفاء بإزالة بعض العقد اليمفاوية فقط.
  •  العلاج الإشعاعي، لقتل الأورام السرطانية، ويمكن الاعتماد عليه أيضًا بعد الجراحة، للقضاء على الخلايا المتبقية في الثدي أو عضلات الصدر أو الإبط.
  •  العلاج الكيماوي بالحقن الوريدي أو تناول الحبوب أو الجمع بينهما.
  •  العلاج الهرموني، لإعادة توازن الهرمونات بالجسم، لأن اضطرابها يتيح الفرصة أمام الورم للنمو والانتشار بمناطق أخرى بالجسم.

اقرأ أيضًا..توقف عن التدخين.. 10 نصائح لـ«تكثيف شعر اللحية»

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق