ثقافة

“هيئة الثقافة” توقع مذكرة تفاهم مع مدينة الملك عبدالله الاقتصادية

وقعت الهيئة العامة للثقافة مذكرة تفاهم مع مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، لتعزيز التعاون في عدد من المجالات الثقافية في المملكة.

ووقع المذكرة المهندس أحمد بن فهد المزيد؛ الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للثقافة، وسعادة الأستاذ أحمد بن إبراهيم لنجاوي؛ الرئيس التنفيذي المكلف لمدينة الملك عبدالله الاقتصادية.

وتتضمن أطر التعاون بين الجهتين، إقامة برامج تهدف إلى تطوير قدرات القطاع الثقافي في المملكة عن طريق العمل المشترك على عدد من المشاريع والأنشطة المزمع إقامتها في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، والتي من شأنها المساهمة في دعم الأنشطة الثقافية والفنية، من خلال استقطاب الخبرات العالمية إلى جانب تأهيل وتمكين الكوادر الوطنية.

وبهذه المناسبة، قال المهندس أحمد بن فهد المزيد، إن توقيع المذكرة يأتي انطلاقًا مـن حرص الهيئة العامة للثقافة على بناء شراكات هادفة ومثمرة مع مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، لتحفيز قطاع الثقافة بالمملكة وتطويره والارتقاء بعناصره ومقوماته لخدمة رؤية المملكة 2030.

وأضاف: “وستعمل الهيئة، بالتعاون مع المدينة، على الاستفادة من الأماكن الخصبة التي تزخر بها مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، واستغلالها في احتضان البرامج الداعمة للمواهب الثقافية، ودعم أنشطة الثقافة والفنون، وتنظيم مجموعة متنوعة من الفعاليات الثقافية للسكان والمرتادين تتضمن أنشطة وندوات أدبية، معارض للفنون التشكيلية، فعاليات مسرحية، فنون موسيقية وعروض للأفلام السعودية. بالإضافة إلى استقطاب فعاليات وأنشطة ثقافية عالمية ونوعية وإقامتها في المدينة الاقتصادية، وذلك بهدف توفير خيارات متنوعة وزيادة الحراك الثقافي فيها”.

وذكر الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للثقافة، أن المذكرة تمثل إضافة جديدة لسلسلة مذكرات التفاهم التي وقعتها الهيئة العامة للثقافة مع عدد من الجهات، بهدف تعزيز التعاون المشترك والعمل سويًا لدعم القطاع الثقافي، وتعزيز الموقع الريادي للمملكة في المجال الثقافي داخل محيطها العربي والإسلامي وعلى المستوى الدولي.

من جهته، أشار الأستاذ أحمد بن إبراهيم لنجاوي؛ الرئيس التنفيذي المكلف لمدينة الملك عبدالله الاقتصادية، إلى أن هذه المذكرة تهدف إلى دعم أُطر التعاون المشتركة بين مدينة الملك عبدالله الاقتصادية والهيئة العامة للثقافة، وتنفيذ برامج وأنشطة تساعد على تفعيل دور الطرفين في تحقيق رؤية المملكة 2030، عبر تفعيل الأنشطة الثقافية المختلفة، وتبادل الخبرات في هذا المجال الحيوي الهام، وتقديم خدمات عالية الجودة في هذا الصدد لسكان وزوار المدينة، في ظل ما تمتلكه من إمكانيات وبنية تحتية مثالية تسهل من تنفيذ المشاريع والأنشطة الثقافية.

الرابط المختصر :

close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى