من دنيا الحمام وقاهرة المعز يستلهم “ذكرى المكان” إبداعاته

معرض “في ذكرى المكان”

افتتح جاليري بيكاسو، الأحد 7 أكتوبر الجاري، معرض “في ذكرى المكان” للفنان مصطفى الفقي. ويستقبل المعرض زواره يوميًا من العاشرة والنصف صباحًا وحتى التاسعة مساءًا، عدا أيام الأحد .

وعن فنه يقول الناقد التشكيلي صلاح بيصار: “تمثل أعمال مصطفى الفقي حالة خاصة في الفن المصري المعاصر، وهي أعمال شديدة الإنسانية كشخصية الفنان الكبير التي تحمل من البساطة والتواضع ما يجعلنا نعتز بأنه بيننا”.

وأضاف: “أعمال تمثّل إشراقة من التفرد في فن التصوير بهذا العالم الذي يمتد من دنيا الحمام إلى قاهرة المعز التاريخية، والتي جعل منها ببساطة شديدة أسطورة فنه، فيها روح الحياة وبهاء العمارة التي تتنفس في ملاحم من الأضواء والظلال بثراء في التشكيل ورصانة في الايقاع ولغة لونية خاصة”.

وذكر الناقد التشكيلي: “أن دنيا الحمام التي عكف عليها الفقي بتأملاته بدت فيها الأضواء تذكرنا بالضوء عند “رمبرانت” ولكن بلغة أخرى أسهم فيها اللون مع هذا المزيج والتوليف العجيب من التآلف بين الحمامات وعناصر من الطبيعة الصامتة من الأوانى والقنينات ولمبة الغاز بما يوحي بالحركة والسكون والثابت والمتحرك والجماد والذى تدب فيه روح الحياة”.

وبين بيصار أن الفقي اختار “هؤلاء البسطاء من الشعبيين والذين ينسجون أغنية للحياة بالعمل والأمل، من بائع الفول والناس في الأسواق والمطاعم الشعبية بما يحملون من ألفة فيما بينهم على مسرح الحياة من عبقرية المكان بالقاهرة التاريخية الزاخرة بتعدد المستويات والسطوح المعمارية ومنافذ الدخول والخروج والبوابات والأقواس”.

ويستمر معرض “ذكرى المكان” للفنان مصطفى الفقي حتى الخامس والعشرين من شهر أكتوبر الجاري.

الرابط المختصر :