مشاهير الفن

فيديو| رانيا يوسف تثير الجدل: «الدنيا علمتني الجرأة وبصوم الإثنين والخميس»

أثارت الفنانة المصرية رانيا يوسف، الجدل من جديد بعدد من التصريحات الجريئة لها، كاشفة عن قصة تعرضها للتحرش هي وابنتها.

وقالت الفنانة المصرية: إن التحرش مرض أصبح متواجد في العالم كله وليس في مصر فقط، إلا أنه في الخارج كل شيء مراقب بالكاميرات؛ لذلك هناك سيطرة على الأمر.

تصريحات رانيا يوسف

وأضافت، في مقابلة تليفزيونية، أن الدول الغربية لديها قانون رادع بالنسبة للمتحرشين، إلا أن عقاب التحرش عندما يكون شديدًا ستزيد مخاوف ارتكاب هذه الجريمة، وفقًا لتصريحاتها.

وعن جرأتها وإثارتها للجدل بين حين وآخر، قالت: “أصبحت جريئة لأن الدنيا علمتني كده، وحتى آخذ حقي، وعندما كنت طيبة لم تكن الحياه تسير ولكنها كانت تتوقف أكثر بسبب تنازلي عن الكثير من الأشياء”.

وتابعت: “أستيقظ من النوم أجد نفسي ترند ولم أعد أفهم ما هي معايير الترند وهذا يحدث دون أن أقصد ذلك”، مؤكدة أنها لا تنشر أي شيء على السوشال ميديا وأن بناتها هما من يتحكمن في هذا الأمر، في إشارة إلى أنها ليست من تنشر صورها  بنفسها.

وعن تعرضها للتحرش، قالت رانيا يوسف: إنها كانت تجربة مؤلمة للغاية، وما زاد من ألمها هو تعرض ابنتها الكبرى لما تعرضت له، ولم تتمكن من حمايتها.

ولفتت إلى أن تجربة التحرش تسببت في معاناتها من كوابيس ونوبات فزع بعدها، وقلق شديد من الغرباء والأماكن المزدحمة.

وكشفت عن المزيد من أسرارها، موضحة أنها تصوم يومي الإثنين والخميس طوال عمرها، لافتة إلى أنها ستظل حريصة على ذلك، ليس كجانب ديني فقط، ولكن للحفاظ على رشاقتها، كون صيام يومين أسبوعيًا يجعل الجسم في حالة ارتباك مما يتسبب في فقدان الوزن.

وأشارت رانيا يوسف إلى أن الجمهور يرون من المشاهير الظاهر فقط، مؤكدة أنها ظلت خلال الثلاثة أيام الماضية مستيقظة بسبب العمل، فضلا عن أنها تحاول أن تفصل بين مشاعرها وعملها.

اقرأ أيضًا..ضجة كبيرة بسبب «ساعة تامر حسني»: بمليون ونصف يورو

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق