مجوهرات

صور| فان كليف أند آربلز تحتفي بحيوية الطبيعة بمجوهرات شاعرية

تقدم دار فان كليف أند آربلز، مجموعة فريفول التي تحتفي من خلالها بحيوية الطبيعة بتحية شاعرية، والتي أضاءتها بالأزهار الرقيقة الغرافيكية يبدو وكأنها ترتجف تحت عماق النسيم.

وتحتفي الدار بالطبيعة في مارس 2021، بست إبداعات جديدة من الذهب الوردي والماس، تكشف عن تويجاتها الثمينة، منها أقراط أذن، قلادة وسوار، وجميعها من الموديل المصغّر.

وتمتاز هذه التصاميم بأنها تزين الإطلالة بنغمات برّاقة بينما يضفي كل من خاتم بتوين ذو فينغر والقلادة وأقراط الأذن ذات الحجم الصغير إشراقة مضيئة إلى البشرة.

وتجسد كل جوهرة خبرة الدار؛ حيث تظهر مهارات خبراء الأحجار وصائغي المجوهرات وفنيي ترصيع الأحجار الكريمة في أشغال الذهب المخرّم والترصيع وتلتقي لتخلق معًا بريقًا متألقاً.

ثلاثية من الأزهار الرقيقة

هذا العام، يضفي الذهب الوردي نغماته الرقيقة إلى مجموعة فريفول، فهذا الظل الدافئ الذي أعار بريقه إلى حلى فريفول في 2020 للمرة الأولى، يضيء الوجه وخط العنق والمعصم بأسلوب ناعم يتناغم مع الطبيعة المشرقة.

تشكل أقراط الأذن بالموديل المصغّر طقمًا ناعمًا مع القلادة المتطابقة. ويمكن إكمال المجموعة بسوار سلسلة تزيّنه حلية زخرفية واحدة، ترافق حركة اليد بخفة وأنوثة.

في وسط كل بتلة ومحيطها، يبرز خيط ذهبي رفيع هذا التناغم المشرق الناتج عن اقتران المعدن الثمين بالماس. ومعه يكتمل الاحتفال بازدهار النباتات الأنيقة العزيزة على قلب دار فان كليف أند آربلز.

باقة مشرقة

تثري الإبداعات الثلاثة الجديدة، اثنان بالحجم الصغير وخاتم بتوين ذو فينغر، مجموعة فريفول ذات الجماليات النقية والمتألقة؛ حيث يعزز بريق الماس بترصيعه الرقيق شعاع الذهب الوردي، فتتألق البتلات المنحنية على شكل قلب حول مدقة ماسية.

كموجة من الأزهار المتفتّحة حديثًا، تزهر البتلات على أقراط الأذن والقلادة بلمعان ناعم. بريقها الثمين هو نتيجة الترصيع الحبيبي الذي صمم ليغطي المساحة كاملةً ويزيد من تألقها.

أما خاتم بتوين ذو فينغر، فهو يجمع بين زهرتين مختلفتي الحجم حول طوق مفتوح. تويجات منحنية بعض الشيء ذات مستويات مختلفة تلتقط الضوء فيتنقّل عابثًا بين البتلة والأخرى. فلا شك أن التصميم غير المتماثل الذي تشتهر به دار فان كليف أند آربلز، يمنح الإبداعات حيوية تذكر بصحوة الطبيعة.

براعةُ مكرّسة لبريق متألّق

لطالما لعب الضوء دورًا هامًا في النهج الإبداعي الخاص بدار فان كليف أند آربلز، وهو يضفي الحيوية إلى مجموعة فريفول؛ لتعزيز بريق إبداعاتها.

كما تستعين الدار بهيكل مخرّم وهو هيكل ذهبي مثقوب يصنعه صائغ المجوهرات، يسمح بمرور الضوء عبر الماس.

هذا وتولي الدار اهتمامًا شديدًا في اختيار الأحجار من حجر الماس المرصع في قلب التويجة ليجسد مدقة رقيقة، إلى أحجار الماس الدائريي المرصوفة على بتلات إبداعات فريفول.

ويختار خبراء الأحجار الكريمة لدى الدار تلك التي توفي بالمعايير الصارمة: فئة D إلى F للون وفئة IF إلى VVS للنقاء.

وتجتمع خبرة خبراء المجوهرات والصائغين وفنيي الترصيع لرفع بريق كل إبداع إلى ذروته؛ حيث تم إيلاء اهتمام كبير بالتفاصيل إلى جانبي الحلية.

بينما تسلط الخطوط والأطر الذهبية المصقولة بعناية الضوء على المساحات المرصّعة بالماس؛ لتبعث بها الحياة وتعزز خطوطها الغرافيكية النقية، ويتم استخدام مختلف هذه التقليدية لتعزيز إبداعات فريفول وتقديم تحية ثمينة إلى جمال الطبيعة.

اقرأ أيضًا: تصاميم مجوهرات الماس من مزاد سوذبيز.. أفضل هدايا عيد الحب 2021

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق