أسرة ومجتمعاجتماعيات

شهر عسلك ذكرى لا تُنسى.. صوري باحترافية مع مي بشير

جدة- هند حجازي
يحرص معظمنا على اختيار المُصوِّرة التي تهتمُّ بالتقاط الصور المميَّزة في ليلة العمر؛ لما بها من لحظات سعيدة، وشعور خاص قد تترجمه عدسة الكاميرا؛ لتوثِّق أهم اللحظات.
وشهر العسل لا يقلُّ أهميَّة عن ليلة الزفاف؛ حيث نحتاج إلى صور معبِّرةً لتجسيد فترة زمنيَّة لا تُنسى من الذاكرة، بصورة تترجم جمالها بطريقة احترافيَّة.
ولتفادي عيوب التقاط الصورة، التقت “الجوهرة” مع مي بشير؛ المصوِّرة الفوتوغرافيَّة، لتزوِّدنا بأهم الخطوات اللازمة لالتقاط صور تذكارية محترفة، تسجل أغلى اللحظات التي تجمعكِ بشريك حياتك، في أجمل رحلات العمر؛ لما لها من مشاعر وأحاسيس مختلفة، وهذه الخطوات كالتالي:

أولاً: جهزي معدَّات التَّصوير، كالكاميرا، أو هاتف نقَّال يحتوي على كاميرا ذات خصائص احترافيَّة، واحرصي على توفير إكسسوارات التَّصوير، كـ”ستاند الكاميرا”، أو عصا السلفي، وغطاء الهاتف ضد الماء؛ لالتقاط صور ومقاطع فيديو مميَّزة ومختلفة، داخل وخارج الماء، وخاصَّة إذا كانت الرحلة في جزيرة، أو منطقة ساحليَّة.

– قبل كل شيء، يجب تحديد الخلفية المناسبة لالتقاط الصورة، والزاوية الصحيحة.
– الكاميرا الاحترافيَّة تُعطي نتائج أسوأ من الجوَّال، إذا كان المستخدم جاهلاً بالتَّصوير؛ لأن الجوال والكاميرات البسيطة مصمَّمة على التعديل التلقائي، بينما الكاميرا الاحترافيَّة تحتاج إلى ضبط يدوي.
– إذا كان التَّصوير خارجيًّا، يُفضَّل أن يكون بعد الشروق بقليل، أو نهاية العصر؛ بحيث يكون للأشياء ظلٌّ قويٌّ، ويكون المكان مزودًا بإضاءة عالية.

ثانيًا: تجهيز إعدادات الكاميرا الاحترافيَّة ومن أهمها:
. فتحة العدسة ورمزها F، وكلَّما زاد العدد؛ قلَّ دخول الضوء.

. سرعة الغالق Shartar Speed، ويُفضَّل دائمًا أن يكون ثابتًا على رقم ١٢٥ (سرعة الغالق ببساطة هي سرعة انفتاح وانغلاق العدسة حتى تلتقط الصورة.. وكلَّما أسرعت، قلَّ الضوء المتسلل لداخل الكاميرا، وكلَّما قلت السرعة، زادت الإضاءة).

. الآيزو (حساس الضوء) ios، هو المصدر الذي من خلاله تستطيعين التحكُّم بالضوء الداخل للكاميرا، مع مراعاة “النيويز” في الصورة، وقلة الإضاءة تتسبَّب في أنَّ الكاميرا ترفع معدل الآيزو (حساس الضوء) تلقائيًّا حتَّى تستطيعي التقاط الصورة بشكل واضح، وبالتالي تظهر “حبوب” في الصورة، وهو ما يُسمَّى عند المصوِّرين (نويز).
ولكن تقليل السرعة يتسبب في أنَّ الصورة تكون مهتزة؛ لأنَّها تأخذ وقتًا في الالتقاط، وحركة اليد تؤثِّر فيها، وحل هذه المشكلة هو حامل الكاميرا في حالة الإضاءة المنخفضة.
ولصورة جميلة لا بد من (آيزو منخفض + سرعة غالق بطيئة + حامل الكاميرا = صورة صافية ليلاً أو نهارًا).
أهم الخطوات للتصوير بالهاتف النقَّال:
– يتميَّز التصوير بالجوَّال أنَّه، تلقائيًّا، يضبط الإضاءة والإعدادات بما يتناسب مع المكان، لكن هناك عدَّة نقاط لا بُدَّ من الانتباه لها:
. ركاز الصورة: عند التقاط الصورة، أهم نقطة للقطة ثابتة هو أن يكون الجوال ثابتًا قدر الإمكان، في هذه الحالة استعيني بـ”الاستاند”، أو عصا السلفي، بدلاً من التقاط الصورة ويدكِ في الهواء، وبلمسة خفيفة بيدك على زر التقاط الصورة، بحيث لا تكون هناك أي نقطة اهتزاز.

. تركيز “الفوكس” للالتقاط الصورة: حاولي تركيز اللقطة بالمنتصف، أو أي منطقة يكون التركيز عليها، بلمسة خفيفة على الشاشة، يظهر لكِ مربعٌ أصفر مكان الضغطة، انتظري حتَّى يتم التركيز، وبعدها خذي اللقطة.

. الإضاءة: إذا كنت تفضلين أن تكون الإضاءة عالية، اضغطي على أيِّ جزء غامق في الشاشة، وبسرعة تنير اللقطة، وترتفع الإضاءة.
لكن إذا كان المشهد العام غامقًا، فعليكِ أولاً الضغط على المكان المطلوب التركيز عليه، ومن ثمَّ اسحبي اصبعكِ على الشاشة تحت أو فوق، وستلاحظين أن الإضاءة تتغير، لكنَّ التركيز ثابتٌ على نفس النقطة المطلوبة.

. تعديل الصور: نقطة مهمَّة جدًّا وهي إخراج الصورة النهائية، تعديل الألوان والإضاءة والحدَّة، أهم تعديل يمكن إجراؤه للصورة هو رفع الإضاءة، حتَّى لو كانت إضاءتها من الأساس عالية.
– رفع الإضاءة يعطي اللمسة المشرقة والمنعشة، والتي تشعركِ بأنَّ المكان مشرق وجميل.
– الظلال shadows (تُخفَّض وتُرفع إضاءة الألوان الغامقة في الصورة).
– التباين contrast (يزيد المنطقة الفاتحة إضاءة، ويزيد المنطقة الغامقة سوادًا في نفس الوقت).
– التشبع اللوني saturation (يجعل الألوان قويَّة أو باهتة).
– الحدَّة sharpen (يجعل الحدود حادَّة وأكثر وضوحًا).

ثالثًا: أفضل إضاءة لالتقاط صور احترافيَّة هي إضاءة الشمس.
احرصي دائمًا على أنْ تكون الشمس أمامك؛ ولتسجيل أروع الصور يمكنك التقاطها في فترة النهار.
– أفضل إضاءة للتصوير هي إضاءة الشمس الطبيعية (غير المباشرة)؛ حتَّى داخل البيت نختار غرفة إضاءتها عالية خلال اليوم، ونتجنَّب المنطقة المعرضة لأشعة الشمس مباشرة، فهي غير جيدة للتصوير؛ لأنَّها تجعل للأشياء ظلاًّ، والظل يفسد الصورة إذا لم يكن مدروسًا بطريقة صحيحة.
وأخيرًا، من أهم النصائح التي تقدِّمها “مي بشير” للعروس، أن تهتم بتصوير أجمل اللقطات وأروعها في شهر العسل؛ لأن هذه الرحلة من أروع اللحظات، وأهمها.

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى