بروفايلات

رحلت قبل تحقيق أمنيتها بأيام وطفلها سبب نشاطها الفني.. من هي “غنوة محمد سليمان”

أصابت الساحة الفنية العربية، حالة من الصدمة الكبيرة، عقب الإعلان عن رحيل المطربة “غنوة محمد سليمان“، إثر حادث تصادم أليم.

لفظت غنوة محمد سليمان أنفاسها الأخيرة في المستشفى الجوي بالتجمع الخامس، و عقب رحيلها، انتهت الأزمة مع شقيقتها الفنانة “أنغام”، و شهدت منصات مواقع التواصل الاجتماعي تظاهرة محبة حزينة، حيث نعاها الآلاف من الجماهير، و نجوم الفن، خاصة كونها بدأت مسيرتها الناجحة في الآونة الأخيرة.

و تستعرض مجلة “الجوهرة” في التقرير التالي، أهم المعلومات عن الراحلة “غنوة محمد سليمان”..

هي نجلة الموسيقار الكبير “محمد علي سليمان”، و يعتبر عمها مطرب الشجن الراحل “عماد عبدالحليم”، و هي الأخت غير الشقيقة للنجمة “أنغام”.

كانت العلاقة مع شقيقتها مضطربة، حيث اعتادت غنوة التأكيد أن “أنغام” تحاربها حتى لا تدخل مجال الغناء، كما اتهمتها بأنها تنكر فضل والدها، و دوره الكبير في حياتهما.

لديها طفل وحيد يُدعى “ياسين” يبلغ من العمر 5 سنوات، و بسببه شهدت حالة من النشاط الفني، حيث حرصت على انتقاء الاعمال الغنائية بحرفية، و اتجهت لمجال التمثيل، حتى يفخر بها.

ظهرت في بداية مسيرتها الفنية كمطربة، و قدّمت عددًا من الأغنيات، منذ أكثر من 10 سنوات، منها “عايشة حالة”، كما أعربت عن عدم رضاها على أعمالها القديمة، نظرًا لضعف قدراتها الصوتية فيها.

أرادت غنوة العمل في مجال الإخراج، مع المنتج ريمون مقار، و الذي أقنعها بضرورة وجودها أمام الكاميرا كممثلة، حيث ساعدها إلى جانب المخرج تامر حمزة، بعد اكتشافهما لموهبتها الفطرية، حسبما كشفت في آخر تصريحاتها الإعلامية.

قدّمت أول أدوارها التمثيلية في الجزء الثاني من المسلسل الناجح “الأب الروحي”، بمشاركة حفنة من كبار النجوم، بعد أن اعتذرت عن الجزء الأول.

عشقت التمثيل بعد النجاح الذي صادفته في مسلسل “الأب الروحي”، و الإشادة التي تلقتها من الجماهير.

سجلت أغنية بعنوان “احلوت”، قررت أن تطرحها خلال الفترة المقبلة، إلا أنه وافتها المنية قبل أن تدرك أمنيتها.

آخر تدويناتها على موقع فيسبوك، كانت تحث الجماهير على الدعوة لها بأن “تنام ربع ساعة فقط”، و جاءت ردود الأفعال صادمة بعدما ودّعوها في تعليقاتهم الحزينة، قائلين إنها “نامت للأبد”.

الرابط المختصر :

close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

بواسطة
لمياء حسن
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى