اكسسوارات

حوار| رنا دبوس مؤسسة «candy and lola»: شغفي بالتصميم دفعني لتأسيس علامتي التجارية

بعد حصولها على بكالوريوس تصميم وجرافيكس، عملت مديرة الحملات الإعلانية لشركة (uturn media)، ثم مديرة التطوير والتسويق في شركة ibrit البريطانية، ولكن عشقها للتصميم دفعها لتأسيس علامتها التجارية (candy and lola) في لندن مع وضع خبراتها في الإنتاج والتصميم، ومن ثم افتتحت فرعها في دبي خلال العام الجاري 2020.

• كيف بدأت علاقتك بـ«الهاند ميد»؟

‎تم تأسيس البراند منذ سنة عندما كنت في لندن، والسبب الرئيسي لعمل “البراند” هو أنني لم أجد في لندن حقائب مصنوعة من القش خاصة بالذهاب إلى الحدائق العامة.

وبسبب أيضًا زياراتي المتكررة إلى دبي تطورت الفكرة، ولتكون هذه الحقيبة مناسبة لفصل الصيف تم إضافة القبعة ذات الطابع الفريد للبحر، فنحن نستورد حقائب القش والقبعات كمنتج خام من دون أي تصميم ومن ثم الاتفاق مع عدة سيدات في لبنان وفلسطين لصناعة الكروشيه وإضافته إلى التصميم، وكذلك يتم إضافة نقوش تعبيرية ومنتجات، مثل الصدف والعين، والتي تفضلها النساء العربيات.

أما التصميم، فدوري أكبر فيه؛ حيث أنفذ تصميمًا خاصًا لكل قبعة وحقيبة يناسب الأذواق، وأول ميزة لنا أنه ليس لدينا متاجر وإيجارات ضخمة وكل التكاليف هي عبارة عن أجور العمال، واستيراد المواد، وطبعًا الحملات الإعلانية، والتي تكون مُوجهة للمرأة بالعموم.

candy and lola

• في ظل المنافسة التجارية.. ما المزايا التنافسية لكم؟

لا توجد منافسة حقيقية لنا؛ لتميزنا بمنتجات غير متوفرة بالأسواق العربية وحتى العالمية، فكل الشركات أو المصممون يتوجهون عامة إلى تصميم الملابس، أو خطوط إنتاج عريضة ولا يحاولون التميز بمنتجات فصلية وخاصة مثلما فعلنا بعد المرحلة الأولى، وهو إضافة تصاميم فريدة وعصرية للحقائب والقبعات.

ووفرنا تشكيلة خاصة وفريدة من نوعها بالتعاون مع أهم الماركات العالمية “BURERRY”، وتشكيلة متميزة لحقائب وقبعات البحر ضمن “كولكش” 2020.

• ما المراحل التي مرت بها صناعة «البراند»؟

بدأنا من لندن بشكل محدود، ومن ثم استخدمنا استوديو خاصًا في دبي للتوسع في الخليج، وجميع الطلبات يتم تحضيرها كطلبات خاصة، ويتم إرسالها عبر شركات الشحن، وأيضًا لدينا نظام دفع متقدم للشراء عبر الموقع الإلكتروني أو منصة إلكترونية.

candy and lola

• ما خططكم المستقبلية؟

في الآونة الأخيرة وعند إنتاج قبعات وحقائب يد “بربري” أصبحت لدينا طلبات كثيرة من المملكة العربية السعودية، خاصة منطقة جدة، ما أعطانا فكرة لإنشاء مكتب خاص في عام 2021 بجدة للانتشار بشكل أفضل.

وقريبًا سوف يتم إنتاج فساتين خاصة بفصل الصيف، وبالتحديد لمحبي البحر والشواطئ، على أن تكون بنفس أسلوبنا الفريد بإضافة لمسات شرقية معاصرة للمرأة العربية.

اقرأ أيضًا: حوار| ريما الناصر: الـ«بيبي بلو» والأصفر يتربعان على عرش الألوان في صيف 2020

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق