اتيكيتلايف استايل

تقليد بريطاني.. إتيكيت تقديم الشاي بعد الظهيرة

 جدة – هند حجازي:

يُعتبر شاي بعد الظهيرة من التقاليد السائدة في بريطانيا؛ حيث يرجع اكتشافه لفتاة بريطانيَّة اسمها (آنا)، ولا يزال هذا التقليد يحافظ على مكانته وهيبته، ويُعرف هناك باسم شاي الساعة الخامسة.

شاي

وانتشرت تلك العادة في الدول العربيَّة عامَّة، والسعوديَّة خاصَّة؛ فأصبحت السيدات يقمن حفلات الشاي في منازلهنَّ.

وهنا نقدم أهم برتوكولات وإتيكيت عمل حفل شاي بعد الظهيرة: 

يبدأ الاستمتاع بشاي الظهيرة من الساعة الثالثة حتَّى السابعة مساءً، ويُعتبر الوقت الأفضل لتدلّلي نفسك وتحظي بفترة مريحة بعد الظهر مع الصديقات والأهل.

وحفلة الشاي عبارة عن “تناول كوب من الشاي الإنجليزي، وقطع كعك (سكونز) مع المربَّى، أو الزبدة، أو الساور كريم، وحلويات الماكارون، والشطائر الصغيرة الكلاسيكيَّة، مثل شطيرة بيض الكمأة، وكعكة سمك السالمون المدخن، وتكون بأحجام صغيرة”، ويعتمد شاي بعد الظهيرة -كذلك- على إضافة الحليب، ويمكن أن تستبدلي به الزهورات، أو شرائح الليمون.

شاي بعد الظهيرة يُقدَّم بثلاثة أنواع: شاي كريمي، شاي إنجليزي، وشاي ملكي. والاختلاف بينها وفقًا لأنواع الأصناف المقدَّمة؛ لذلك فالحديث عن كوب من الشاي -بغض النظر عن الأصناف المقدَّمة- لا يُقدَّر بثمن، ولهذا لديكِ دائمًا الوقت لدعوة أقربائك، وصديقاتك في أجواء مسائيَّة رائعة ومميزة.

وشاي بعد الظهيرة نوعان (High tea ، Low tea)، وكلاهما بنفس التقديم، ولكن الاختلاف في مكان الجلوس؛ ما بات يُعرف اليوم بطاولات القهوة، بينما كان الأصدقاء أو أفراد العائلة يجلسون بارتياح على الأرائك خلال الوجبة؛ لذلك عُرف الشاي بـ”الشاي المنخفض”، أو بالإنجليزيَّة (low tea).

في المقابل، ومع انتشار الشاي في الأوساط العاملة في بريطانيا، كان العمال – هم أيضًا- يستمتعون بفنجان من الشاي، ولكن الفرق هو أنَّه يُقدَّم على طاولات مرتفعة، أي طاولات المطبخ؛ حيث تُقدَّم وجبة العشاء؛ لذلك أصبح هناك “الشاي المرتفع” أو (high tea)، والذي كان يستمتع به أفراد الطبقات العاملة مع العشاء، وكانوا يتناولونه بمطلع المساء.

أمَّا بالنسبة للآواني التي يُقدَّم بها شاي الظهيرة فله برتوكولات معيَّنة:

وتفضَّل في حفلة الشاي الأواني ذات النقوش والزخارف الجذَّابة، وذات الجودة العالية؛ والفقراء في بريطانيا يسكبون الحليب البارد أولاً في الكوب، ثم الشاي الدافئ حفاظًا على الكوب من الكسر، والسبب في ذلك أنَّ الكوب ذا جودة رديئة، أمَّا الأثرياء فيسكبون الشاي الدافئ أولاً، ثم الحليب البارد؛ لجودة الكوب العالية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق