موضةاكسسوارات

برميجياني فلورييه تتألق باصدار كلاسيكي لساعات “الباغراف”

أطلقت برميجياني فلورييه تشكيلة “كالباغراف” من الذهب الوردي والمرصعة بالألماس مع ميناء من الزفير الأبيض للمرأة الأنيقة، وكالباغراف باللون الأسود اللامع مع ميناء من الزفير الرمادي للرجل العصري؛ وذلك تكريمًا للأبيض والأسود، مع كل ما يربطهما من رمزية.

ويأتي ذلك كوفاءً لساعات “كالبا” الخاصة بالعلامة، تأتي هذه الساعات على شكل اثني عشر ضلعًا.

تصميم مميز

وتُهدي برميجياني فلورييه عالم الوقت الثمين، ساعات كالباغراف باللون الأبيض وكالباغراف باللون الأسود، وهما زوج كرونوغرافات أنيق ورياضي باللونين الأبيض والأسود بالترتيب.

هذان اللونان، المتضادان والمتكاملان، يرمزان إلى الشراكة المهمة بين المرأة والرجل. كما يتم استخدامهما في العديد من السياقات والثقافات لتمثيل الثنائية، وفي الوقت نفسه الاتحاد.

اقرأ أيضًا :فن الأعمدة الإغريقية يتجسد في إصدارات ساعات “توريك” من برميجياني فلورييه

تتميز ساعة كالباغراف النسائية الجديدة من مصنع برميجياني بميناء الزفير الأبيض، مع علبة من الذهب الوردي مزينة بترصيع الألماس.

وتأتي هذه الساعة الأنيقة والمعاصرة بحزام مطاطي أبيض.

تؤكد ساعة كالباغراف الرجالية، من جانبها، على الألوان الداكنة: تقترن علبة الأسود المصقول من الفولاذ بحزام مطاطي أسود وميناء الزفير الرمادي.

ينتج أسود العلبة بفضل معالجة تعرف باسم إيه دي إل سي ADLC (الكربون المتبلور المشابه للماس)، والذي يتميز بمقاومة عالية للتآكل بتقنية خاصة تتماشى مع احتياجات الأفراد.

ومن السمات البارزة التي تمتاز بها هاتان الساعتان آلية الكرونوغراف PF334 ذاتية التعبئة، استخدام الذهب الوردي للتاج، مكابس وعدادات عند الساعات 6 و 9 تمامًا، ومسامير ظهر العلبة ومشبك الإرديلون، و من الذهب عيار 22 قيراطًا للوزن المذبذب.

اقرأ المزيد: برميجياني فلورييه تطرح أحدث إصداراتها من ساعات توندا 1950

بدأ تاريخ برميجياني فلورييه؛ حين افتتح ميشيل برميجياني ورشة ترميم عام 1976. كان هذا بداية لدراسته المتعمقة لروائع الماضي الميكانيكية.

أدى ذلك إلى إنشاء علامة برميجياني فلورييه، وواصلت الشركة امتلاك ورشة ترميم قادرة على العمل على أي ساعة فاخرة.

لقد كان هذا مصدر إلهام لكل شيء ابتكرته العلامة.

اقرأ أيضًا :إصدارات توندا 1950 من برميجياني فلورييه تُجسد فن الترصيع بالأحجار الكريمة

فيما يتعلق بقياس الوقت، فإن “برميجياني فلورييه”، الذي استلهم من القطع التي تم ترميمها في ورشة عمله الخاصة، كان مفتونًا بساعتي جيب أعدهما جيمس كوكس، وهي قطع يرجع تاريخها إلى القرن الثامن عشر والتي تم حفظها في تشكيلة مؤسسة إدوار وموريس ساندوز.

كانت آلية ثواني القفز، التي يشكلها عقرب يكمل لفة واحدة في الثانية، أحد التعقيدات الموجودة في هذه الساعات.

 

 

الرابط المختصر :

close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى