ثقافة

أفضل فيلم دولي.. «الرجل الذي باع ظهره» يقتحم القائمة النهائية للأوسكار

كشفت المخرجة التونسية كوثر بن هنية، عن وصول فيلمها الأخير «الرجل الذي باع ظهره» إلى القائمة النهائية للأوسكار لجوائز أفضل فيلم دولي.

وقالت «بن هنية»، عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: «يشرفني أن أقدم لتونس أول ترشيح للقائمة النهائية لأوسكار أفضل فيلم دولي. أمر لا يصدق لكنه حقيقي».

وأكدت أن ترشيح فيلمها «حدث تاريخي» غير مسبوق في السينما التونسية، معلقة «إنه حلم يتحقق وإنجاز توصلنا إليه بمفردنا وبعرق جبيننا».

كوثر بن هنية
المخرجة كوثر بن هنية

وتضم القائمة النهائية لجوائز أفضل فيلم دولي، أربعة أفلام أخرى بجانب الفيلم التونسي، وهم «جولة أخرى» من الدنمارك، «أيام أفضل» من هونغ كونغ، «عمل جماعي» من رومانيا، و«إلى أين تذهبين يا عايدة» من البوسنة والهرسك.

فيلم الرجل الذي باع ظهره

وتعد هذه المرة الأولى التي يصل فيها فيلم تونسي إلى هذه المرحلة من ترشيحات الأوسكار؛ ليواصل فيلم «الرجل الذي باع ظهره» تحقيق إنجازات ونجاحات ضخمة على المستوى الدولي والعالمي.

ويتحدث الفيلم عن معاناة اللاجئين السوريين مع بداية خروجهم من بلادهم، مرورًا برحلة بعضهم في اللجوء إلى أوروبا، ووصولاً إلى حياتهم هناك.

كما يحرص على نقل ما يتخلل هذه الرحلة الشاقة من استغلال جسدي ومادي وممارسات عنصرية، تتنافى مع مبادئ حقوق الإنسان.

وحصل الفيلم على العديد من الجوائز الإقليمية والدولية، بينها جوائز في مهرجان البندقية السينمائي، ومهرجان السينما المتوسطة بمدينة باستيا الفرنسية.

اقرأ أيضًا: «الرجل الذي باع ظهره» يشق طريقه إلى الأوسكار

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق