استشارات

3 طرق لإجراء الفحص الذاتي لسرطان الثدي بسهولة

قد لا تعرف الكثير من السيدات كيفية الفحص الذاتي لسرطان الثدي في المنزل، على الرغم من أهميته للجميع؛ إذ يساهم الاكتشاف المبكر في نجاح العلاج.

ومن المتعارف عليه أن سرطان الثدي يحتل المرتبة الأولى بين أنواع السرطان المختلفة، التي تصيب النساء حول العالم، وفق بيانات منظمة الصحة العالمية.

ويساعد الاكتشاف المبكر للإصابة بالمرض، وسرعة تلقي العلاج، في تجنب حدوث أي مضاعفات صحية غير مرغوب فيها.

وتستعرض «الجوهرة» في السطور التالية كيفية إجراء الفحص الذاتي في المنزل بسهولة.

 

الفحص الذاتي لسرطان الثدي بسهولة

عليكِ التأكد أن الفحص الذاتي للثدي يساهم في التعرف على ملامح الثدي والسمات المميزة له، وأيضًا ملاحظة أي تغيرات تطرأ عليه، من خلال الآتي:

1- مقارنة حواف الجزء السفلي من الثدي، والتأكد من مطابقة الثديين، ويكون ذلك من خلال الفحص البصري باستخدام مرآة.
2- الفحص اليدوي، ويكون ذلك من خلال الاستلقاء على أحد الأسرة، وإجراء الفحص للثديين.
3- الفحص أثناء الاستحمام، ويتم عن طريق فرك اليدين بالصابون جيدًا ليتسنى تمريرهما على الثديين بسهولة لفحص الجلد، والتأكد مع عدم وجود أي تغيرات طرأت على ملمسهما.

الفحص الذاتي لسرطان الثدي
العلامات الأولى للإصابة

وعليكِ معرفة العلامات التي تشير إلى إصابتك بالسرطان في المراحل الأولي؛ حيث إن العلامات الأولى للإصابة تساهم بشكل كبير في العلاج عند التعرف عليها مبكرًا، وطلب الرعاية الطبية الفورية، ومن أبرز تلك العلامات:

  •  إفراز مواد شفافة من حلمات الثدي، بجانب ظهور ورم في بعض الأحيان.
  • ظهور تغيرات في مكان الحلمة، مع زيادة حجم أحد الثديين عن الآخر.
  •  ظهور تجاعيد على جلد الثدي، وظهور بعض التسننات الواضحة على الحلمة.
  •  إصابة الثدي بالجفاف، مع احمرار لون الجلد في تلك المنطقة، وفي بعض الأحيان يكون الاحمرار مائلًا للون البرتقالي.
  •  تورم وانتفاخ بمنطقة الإبطين.
  • شعور المصابة بآلام في الإبطين والثدي والصدر، وتكون غير مرتبطة بمواعيد فترة الحيض.

 

اقرأ أيضًا..منها الحماية من السرطان.. فوائد تناول قشر الليمون

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق