خاص| كيف تُؤثر استراتيجيات التربية بحكي القصص على سلوك الأطفال؟

التربية بحكي القصص هي نوع حديث من التربية له دور فعال بالتأثير على سلوك الأطفال، فماذا لو تحولت قصة قبل النوم لوسيلة تربية فعالة تُساعد طفلك بجميع الأعمار؟

تُعدّ القصص بوابة سحرية لعالم المعرفة والنمو، فهي تُثري عقول الأطفال وتُنمّي مهاراتهم على مختلف المستويات.

وعامة تُمثل القصص نافذةً على عوالم متنوعة وثقافات غنية، فهي تُعرّف الأطفال على حقائق التاريخ، وتغوص بهم في رحلاتٍ عبر الطبيعة، وتُثري خيالهم بثراء الحضارات.

فتقول دكتورة سلوى المهدي، استشارية تربية الأطفال في تصريحات خاصة لمجلة "الجوهرة": إن الأطفال يتعلمون من خلال القصص الكثير من عادات وتقاليد الشعوب المختلفة، ويتعرفون على إنجازات الحضارات القديمة، واكتشافات العلماء، وأسرار الكون.

كيف تؤثر استراتيجيات التربية بحكي القصص على سلوك الأطفالكيف تؤثر استراتيجيات التربية بحكي القصص على سلوك الأطفال

وتضيف أن حكي القصص يسهم في المعرفة وتوسيع آفاق تفكير الأطفال، بل وتُنمّي شعورهم بالانتماء إلى الإنسانية، وتُحفز فضولهم على استكشاف المزيد من أسرار الكون.

"القصص تلعب دورًا كبيرًا في النمو الفكري للأطفال"

تقول "المهدي" في تصريحاتها للجوهرة أن القصص بشكل عام تلعب دورًا كبيرًا في النمو الفكري للأطفال؛ إذ تسهم في تطوير العديد من المهارات والمعارف التي تعزز قدراتهم العقلية والإدراكية. فهي تقدم معلومات متنوعة عن الثقافات والتاريخ والطبيعة، وهو ما يزيد من معرفتهم بالعالم من حولهم.

وأضافت أن حكي القصص يعزِّز حُب القراءة، ويُثير فضول الأطفال، فيدعم التعلم المستمر، فضًلا عن تقديم القصص نماذج إيجابية يتعلم منها الأطفال كيفية التصرف بشكل سليم في مختلف المواقف، وتشجعهم على تخيل عوالم وشخصيات جديدة.

كذلك تعزز التفكير الإبداعي لديهم من خلال المواقف والقصص المختلفة، فيتعلم الأطفال حل المشكلات بطرق مبتكرة، وفهم التفاعل بين الشخصيات في سياقات متنوعة؛ ما يحسن قدرتهم على الاستيعاب والتحليل، ويعزز مهارات التفكير النقدي.

بالإضافة إلى ذلك، تلعب القصص دورًا مهمًا في تطوير المهارات الاجتماعية للأطفال، فهي تُسهم في بناء علاقات إيجابية مع الآخرين من خلال تعليم قيم التعاون والمشاركة والاحترام المتبادل، كما تشجعهم القصص على الاستماع بتركيز، وبدوره يطور مهارات الحوار والنقاش.  

اقرأ أيضًا: أفكار ألعاب جماعية تزيد من ترابط الأسرة