فوق الستين

منها قلة النوم والتدخين.. عوامل تساعد على الإصابة بالخرف

تعتبر الإصابة بالخرف من الأمراض الشائعة التي يصاب بها كبار السن ومن هم فوق الستين؛ حيث يؤثر الخرف على الذاكرة والقدرة على التركيز والانتباه.

ويواجه المصابون بالخرف مشكلة في استكمال حياتهم بشكل طبيعي؛ فمن أعراض الخرف النسيان وصعوبة الكلام وضعف النظر، وهناك العديد من العوامل التي تزيد من فرص الإصابة بالخرف، نستعرضها في السطور التالية.

العمر

تزداد فرص الإصابة بالخرف عند تجاوز الـ65 عامًا، على الرغم من أنه قد يصاب المراهقون بهذا المرض رغم صغر سنهم، إذا تعرضوا لإصابات بالدماغ أو أي مشكلة صحية تؤدي إلى تلف خلايا المخ.

النوبة القلبية

تؤدي النوبات القلبية إلى الإصابة بأمراض الدماغ، مثل الخرف والسكتات الدماغية، لأن اللويحات المتراكمة في الشرايين تمنع الدم المحمل بالأكسجين من التدفق إلى المخ.

السكر

يُعزز السكري الإصابة بأمراض الأوعية الدموية التي تمنع الدم المؤكسج من التدفق إلى الأعضاء الحيوية، ولا سيما الدماغ، مما يؤدي إلى تلف خلايا المخ، ومن ثم التعرض لما يسمى بالخرف الوعائي.

ارتفاع ضغط الدم

ارتفاع ضغط الدم يتسبب في ضيق الشرايين، ومن ثم قلة التروية الدموية الواصلة للمخ، فتتعرض خلايا الدماغ للضمور والتلف.

قلة النوم

يميل الكثير منا إلى السهر لساعات طويلة، في الوقت الذي يحتاج فيه الجسم الحصول على قسطٍ كافٍ من النوم، لأن الأرق واضطرابات النوم الأخرى قد تؤدي تراجع القدرات الإدراكية، وقد يصل الأمر إلى حد الإصابة بالخرف في حالات الحرمان من النوم.

التدخين

من العادات الخاطئة التي تزيد من فرص الإصابة بالخرف الوعائي، لأن التبغ يحتوي على مواد كيميائية تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم وانسداد الشرايين، ما ينتج عنه تلف خلايا المخ، بسبب قلة التروية الدموية المتدفقة إليها.

 

اقرأ أيضًا..فوق الستين.. 4 مكملات غذائية تعالج الضغط المرتفع

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق