تغريدات المشاهير

أزمة نسب وشرط أساسي للقبول.. هالة صدقي تتلقى 134 ألف طلب زواج

تلقت الفنانة المصرية هالة صدقي، أكثر من 134 ألف طلب زواج عبر حساباتها الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي، لتتفاعل مع هذا الكم الهائل من طلبات الزواج سريعًا.

وأكدت «هالة» عبر حسابها الرسمي على «إنستجرام» أنها تحب كل من تقدم إليها ولكنها ستحتاج إلى عمر يضاعف عمرها حتى تُفرز كل هذه الطلبات، وقالت ساخرة «غالبًا الورثة هما اللي حيتجوزوا».

كما وضعت شرطًا واحدًا لقبول أي طلب زواج بشكل مبدأي، قائلة «تزايد عدد الطلبات وسيلغي الطلب اللي من غير دمغه وعلي ما افرز كل الطلبات دي هكون مت واعتقد ان الورثه هما اللي هيتجوزوا، بحبكم بجد».

اقرأ أيضًا: رقص هالة صدقي وإطلالات جريئة.. لقطات من حفل خطبة شقيق إلهام شاهين

وكشفت الفنانة في وقت سابق، عن فشل أغلب زيجاتها، مهما كان المستوى المادي والاجتماعي للزوج، وآخرهم الزيج الأخيرة التي لا زالت فيها على ذمة زوجها بالرغم من وصول الأمر بينهما إلى المحاكم.

وأوضحت أن زوجها لو كان أقل منها ستكون الزيجة محاولة لاستغلال شهرتها، ولو كان ثريًا فسيغار من شهرتها، لافتة إلى وجود حالات قليلة ناجحة ولكنها لا تعتبر قاعدة.

وقالت على خلفية أزمتها المتصاعدة مع زوجها والتي وصلت حد الشك في نسب طفليه: «هناك قضية يجب مناقشتها، هل الفنانات لهم الحق في الزواج، اعتقد ان اغلب زيجات الفنانات فاشلة».

وأضافت «لو تزوجت انسان محدود الامكانيات وليس على مستواها المادي والادبي تكون عرضه للتهديد والتشهير والابتزاز، لان اغلب هذه الزيجات تكون لاستغلال شهره الزوجة وامكانيتها».

أما عن أزمتها مع زوجها، علقت «اكيد في نماذج متصالحة مع نفسها وتنجح ولكن للأسف قليله جدا، وفِي قضيتي للأسف اللي دفع فاتورة شهرتي وكانوا الضحية بكل المعاني اطفالي اللي ابوهم فتح عليهم باب الشارع للمتسولين والحشرات ان يدخلوا على مراته والتي ما زلت تحمل اسمه وعلى اطفاله لينالوا من سمعتهم وشرفهم».

وتابعت «الحقيقة صمتي على الكثير والكثير حفاظا على شكل الاب اما اطفالي ولكني اعترف أنى فشلت وكنت قمة الغباء أنى استحمل ضغط عصبي بهذا الحجم لمده خمس سنوات للحفاظ على نموذج الاب، وللأسف ولادي دفعوا تمن شهرتي».

أزمة  البويضات 

وادعى المحامي سامح سامي زوج الفنانة هالة صدقي، في دعوى أمام القضاء المصري، أن هالة ليست والدتهما الحقيقية وتقرر إحالة الملف برمته إلى القضاء.

ومن المقرر أن تعقد الجلسة الأولى يوم الثلاثاء الموافق 22 سبتمبر 2020، وهي جلسة إجرائية يتقدم فيها سامح بطلباته، ومن أبرزها خضوع هالة صدقي وطفليها لتحليل البصمة الوراثية.

كما ستشهد الجلسة نفسها، تقديم المستندات التي تؤكد صحة ادعاء سامح سامي بأن زوجته هالة صدقى استعانت ببويضات من امرأة مجهولة في عملية جراحية أجريت في لندن دون علمه.

وسيطلب تحليل بصمة صوت هالة صدقي على الفيديو المتداول لها وهي تسب الوسط الفني، بعدما أكدت أنه مفبرك بواسطة زوجها بهدف الإساءة إليها والوقيعة بينها وبين نجوم الفن.

وفي نفس السياق، تقدمت هالة صدقي ببلاغ رسمي إلى النائب العام ضد أحد المواقع التي نشرت مقطع فيديو لمحامي زوجها، متهم إياهم بالتشهير بسمعتها والاضرار بمكانتها كشخصية عامة.

اقرأ أيضًا: بعد أزمة البويضات.. زوج هالة صدقي يُكذبها: «ليست أم أولادي» (فيديو)

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق