ملك المملكة المتحدة يزور جامعة هيريوت وات دبي ويطلع على حلولها المبتكرة لأزمة المناخ

زار الملك تشارلز الثالث  ملك المملكة المتحدة، حرم جامعة هيريوت وات دبي في مجمع دبي للمعرفة اليوم برفقة رئيس وزراء أسكتلندا حمزة يوسف.

ورافقه خلال زيارته لحرم الجامعة كلًا من شما المزروعى وزيرة تنمية المجتمع، والدكتورة رجاء عيسى القرق الرئيس التنفيذي لمجموعة عيسى صالح القرق ورئيس جامعة هيريوت وات دبى إلى جانب عددًا من قيادات الجامعة.

وتعليقًا على الزيارة قال ريتشارد ويليامز، نائب رئيس جامعة هيريوت وات:”لقد تشرفنا بزيارة صاحب الجلالة الملك تشارلز الثالث لحرمنا الجامعي في دبي”.

وتضمنت الزيارة جولة في معرض التكنولوجيا النظيفة بمركز المناخ بجامعة هيريوت وات حيث يعرض رواد الأعمال المقيمين في المملكة المتحدة ابتكاراتهم؛ لتحقيق مستقبل أكثر استدامة

وخلال الزيارة اطلع الملك تشارلز أيضًا على نتائج مائدة مستديرة حول العمل المناخي من خلال الشراكة، والتقى بالقادة الأكاديميين وطلاب جامعات الكومنولث.

وتعد مشاركة الشباب موضوعًا رئيسيًا لمركز المناخ، ويشارك العديد من الطلاب كمتطوعين، ويساعدون بشكل فعال العارضين في مجال التكنولوجيا النظيفة، وفق ما ذكر موقع "رواد الأعمال".

زيارة “مركز المناخ” بجامعة هيريوت وات

كما تفقد الملك، برفقة وزير الخارجية اللورد ديفيد كاميرون، “مركز المناخ” بجامعة هيريوت وات والتقى بالعديد من الشركات البريطانية التي تعرض حلولًا المبتكرة للحد من أزمة المناخ فى معرض التكنولوجيا النظيفة بجامعة هيريوت وات.

تم إنشاء “مركز المناخ” في حرم الجامعة فى دبي بالتزامن مع مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP28) الذي تستضيفه دولة الإمارات العربية المتحدة، ويجسد طموح جامعة هيريوت وات في أخذ زمام المبادرة بشكل مميز وفعال في تحديد الطريق إلى الاستدامة العالمية.

تستخدم الجامعة قدرتها على عقد الاجتماعات بالتعاون مع شركاء الحدث لاستضافة جدول من الأحداث اليومية التي ستعكس وتغطى موضوعات COP28.

وفي حديثه بهذه المناسبة، قال نائب رئيس الجامعة بروفيسور تادج أودونوفان: “إن بناء مجتمعات مزدهرة، من خلال تأثيرنا الإيجابي كجامعة، هو أحد قيمنا الأساسية في جامعة هيريوت وات – ويجسد مركز المناخ الخاص بنا ذلك في دوره كمساحة تفاعلية للتعاون والابتكار والاكتشاف”.

دور الجامعات في المجتمع

وتابع أودونوفان: ”نحن ندرك أن مؤسسات التعليم العالي لها دور في المجتمع يتجاوز مجرد المناهج الدراسية التي تدرسها، ونتطلع بشدة إلى جمع الناس معًا لمناقشة أزمة المناخ، وإيجاد حلول حقيقية ودفع العمل الإيجابي من أجل مستقبل أكثر استدامة”.

يتم تمويل معرض التكنولوجيا النظيفة في”مركز المناخ” بجامعة هيريوت وات جزئيًا من قِبل حكومة المملكة المتحدة وسيمنح الشركات العارضة فرصة للقاء صانعي السياسات والمستثمرين المحتملين ورواد الصناعة الذين يزورون الإمارات العربية المتحدة لحضور مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ “COP28”.

تشمل المعروضات أول مجمع حراري شمسي يتم تجميعه ذاتيًا ومعبأ بشكل مسطح في العالم من شركة SolarisKit التى نشأت فى جامعة هيريوت وات.

ويقلل النظام من انبعاثات الكربون عن طريق تحويل الطاقة الشمسية إلى مياه ساخنة بأسعار معقولة. وتشمل المعروضات الأخرى Smartrawl، وهو جهاز آلي للفرز تحت الماء يستخدم الذكاء الاصطناعي لمساعدة سفن الصيد على تجنب إهدار الأسماك المرتجعة والصيد العرضي.

في سياق مُتصل يعرض معرض الأبحاث المنفصل في مركز المناخ مخرجات مختارة من معاهد البحوث العالمية (GRIs) التابعة لجامعة هيريوت وات دبى وتأثيرها.

كما تُعد GRIs مراكز للتميز والتعاون، تم إنشاؤها لمواجهة التحديات العالمية من خلال الاستفادة من انتشارنا العالمي وتعاوننا الدولي الكبير وتواصلنا المستمر مع قطاع الأعمال والصناعة.

عرض المهارات المستقبلية

ويتضمن مركز المناخ عرض المهارات المستقبلية والمبادرات التي تقودها جامعة هيريوت وات لتشكيل خريجي المستقبل.

وتشمل هذه البرامج برنامجًا تدريبيًا لمحو الأمية الكربونية لتمكين المشاركين من اتخاذ قرارات أكثر استدامة، وبرنامج التمكين، الذي يعلم القيادة الموجهة نحو الهدف.

عن جامعة هيريوت وات

وتُعد جامعة هيريوت وات أول جامعة بريطانية تفتتح حرمًا جامعيًا في دبي في عام 2005، ومنذ ذلك الحين تطورنا لنصبح أكبر جامعة دولية في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتأسست الجامعة قبل أكثر من 200 عامًا، ومنذ اليوم الأول للتأسيس حددت لنفسها هدفًا واضحًا؛ لدعم المجتمع من خلال جعل التعليم متاحًا وشاملاً ويركز على الصناعة؛ ما يساعد الطلاب والأكاديميين على إحداث تأثير إيجابي على العالم.

وتلتزم الجامعة بأخذ زمام المبادرة عالميًا في مجال الاستدامة، ومع استضافة دولة الإمارات العربية المتحدة لمؤتمر الأطراف الثامن والعشرين كوب 29، تعرض الجامعة بعض خبراتها العميقة في مجالات تشمل إزالة الكربون الصناعي، وانتقال الطاقة، والخدمات اللوجستية المستدامة.

وتلعب الجامعات دورًا حيويًا في تطوير المعرفة والحلول المتعلقة بتغير المناخ، وتفخر هيريوت وات دبي باستضافة “مركز المناخ”؛ للمساعدة في تحويل المحادثات إلى أفعال.