ثقافة وفنون

مدير المكتبة البريطانية يستقبل الدكتور مصطفي الفقي

دعا الدكتور مصطفي الفقي مدير مكتبة الإسكندرية كل المؤسسات الثقافية لمواجهة الإرهاب والتطرف والعنف مؤكدًا أنها ظواهر عالمية تستدعي التكاتف والعمل من أجل نشر قيم التسامح، وقبول الاخر، والعقلانية.

وأضاف – خلال لقائه مع المدير التنفيذي للمكتبة البريطانية؛ رولي كاتنج وعدد من كبار مساعديه.أن مكتبة الإسكندرية التي تستند إلي تراث إنساني وخبرة تاريخية فريدة وتقوم بدور مهم في محيطها العربي والمتوسطي والأفريقي، تتطلع دائما إلي التعاون مع نظرائها من المكتبات الدولية.

ومن جانبه أكد “كاتنج” أن المكتبة البريطانية قامت علي ما توفر لهيئات بريطانية كثيرة من كتب ومخطوطات، وتعمل علي التحديث المستمر، ولاسيما من خلال الرقمنة، وتتعاون مع خمسين مكتبة وطنية علي مستوي العالم، ولفت إلي أنه يتابع إنجازات مكتبة الاسكندرية، وعددًا من برامجها المتميزة في مجال الرقمنة وحفظ التراث وسفارات المعرفة في الجامعات. ودعا إلي التعاون في مجال نشر التسامح بين المؤمنين بالأديان من خلال تعميق المعرفة المتبادلة، وهو ما تقوم به المكتبة عبر أحد برامجها الذي سوف تطلقه في الخريف المقبل.

وقد رحب الفقي بالتعاون مع المكتبة البريطانية مشيرًا إلي ما تقوم به مكتبة الإسكندرية في نشر الأعمال الكبرى في الفكر الإسلامي التي تدعم التسامح والفهم الديني الصحيح، ومشروعها لإقامة متحف الأديان، والاهتمام بالتراث القبطي بوصفه جزءًا أصيلًا من تراث مصر، والتعاون مع مختلف المؤسسات المعنية في إحياء مسار رحلة العائلة المقدسة.

وقد قدم الدكتور مصطفي الفقي هدية من إبرز إصدارات مكتبة الإسكندرية للمكتبة البريطانية، التي حرص علي تفقد أرجائها، والاطلاع علي أبرز ما تقدمه من خدمات.

يذكر أن الفقي يزور حاليًا لندن لبضعة أيام لبحث سبل التعاون مع عدد من كبري المؤسسات الثقافية.

كتب : حسين الناظر

الرابط المختصر :

close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى