تحت العشرين

كيف تجهزين طفلك لشهر رمضان؟

يجب على الآباء والأمهات أن يغرسوا في أبنائهم روح صيام شهر رمضان الكريم، فما نقوم به يوضح لأطفالنا ما يجب أن يعنيه هذا الشهر لهم. وعندما نعيش حياة روحية صحيحة في رمضان يفهم أطفالنا قيمة الشهر المعظم.

نحن بحاجة إلى إقناع أطفالنا بأن هذا شهر رمضان هو شهر خاص وأن وصوله هو مناسبة للفرح. إنهم بحاجة إلى رؤيتنا نتطلع إلى ذلك، وهم بحاجة إلى مشاركة الأجواء الاحتفالية معنا.

إن شهر رمضان هو مناسبة جيدة بالنسبة لنا ولمنح أطفالنا هدية القرآن، وحان الوقت أيضًا لمنحهم كتبًا عن الإسلام مناسبة لأعمارهم، على سبيل المثال: كتب ملونة وجذابة ليصلوا إلى فهم أعمق لدينهم وعاداته.

لا بد أيضًا من السماح للأطفال بالمشاركة في توزيع الصدقات على الفقراء والمحتاجين؛ فهذه التجربة تعلمهم أن يقدروا النعم العظيمة التي يتمتعون بها، علاوة على تنمية قيمة مساعدة الآخرين بداخلهم.

شهر رمضان

من الناحية العملية، يمكن تشجيع الأطفال لأول مرة خلال شهر رمضان على الصيام حتى الساعة 10:00 صباحًا أو حتى أذان الظهر.

ويمكن زيادة عدد الساعات تدريجيًا حتى بعد الظهر أو في وقت مبكر من المساء؛ لذلك يجب على الآباء والأمهات التأكد من تغذية أطفالهم بشكل جيد في وجبة السحور، كما يجب اعتبار الصوم الأول للطفل مناسبة للاحتفال، فهذا اليوم الأول صعب للغاية بالنسبة له؛ لذا يجب الاعتراف بإنجازه من خلال منحه هدية على سبيل المثال.

أما إذا أفطر الطفل وادعى أنه صائم، فلا بد من تجنب توبيخه أو عقابه، فغالبًا ما يكون سبب كذبه أنه لا يريد أن يخيب ظن والديه به، بدلًا من ذلك استخدمي الكذبة كفرصة لتعليم الأطفال أهمية الصدق.

أما بالنسبة للأطفال الصائمين أو الذين يحاولون القيام بذلك، فيجب وعدهم بهدايا العيد؛ حتى يتطلعون إلى عطلة العيد ويكون لديهم الدافع للصيام خلال شهر رمضان في نفس الوقت من كل عام.

اقرأ أيضًا: رمضان 2021.. طرح بوستر برنامج رامز جلال الجديد برعاية الترفيه

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى