وجهات سياحية

قلعة مارد التاريخية.. عاصمة الممالك والحضارات العربية

تمتلك السعودية عددًا من القلاع الشاهدة على الكثير من الأحداث الهامة على مر التاريخ، منها قلعة مارد التاريخية.

 

قلعة مارد التاريخية بالمملكة

تعتبر قلعة مارد التاريخية، واحدة من أهم وأبرز القلاع بالجزيرة العربية التاريخية؛ حيث تطل على أحد أقدم المستوطنات البشرية «دومة الجندل»، وكانت عاصمة لممالك وحضارات عربية قديمة لعدة سنوات طويلة، لتشهد على تاريخ كبير.

وترصد «الجوهرة»، في التقرير التالي، أهم المعلومات عن قلعة مارد التاريخية بالمملكة منذ بداية تاريخها وموقعها وملامح عنها.

قلعة مارد التاريخية بالمملكة .. عاصمة لممالك وحضارات عربية قديمة

 

موقع وتاريخ قلعة مارد التاريخية 

تقع قلعة مارد على تل مرتفع على مستوى مباني البلدة القديمة، بما يقارب 25 مترًا في الجزء الجنوبي للبلدة القديمة في محافظة دومة الجندل، التي تتبع منطقة الجوف، في شمال المملكة، لتقف كحصن منيع أمام الأعداء.

ويعود تاريخ بنائها إلى القرن الثالث الميلادي، وقت غزت «زنوبيا» ملكة تدمر، دومة الجندل وتيماء، إلا أنها لم تتمكن حينها من اقتحامها، وقالت جملتها المشهورة «تمرد مارد وعز الأبلق».

وعن سبب تسميتها بدومة الجندل، قال ياقوت الحموي: إن حصن دومة الجندل يطلق عليه ماردًا، لهذا جاء تسميتها بداومة الجندل لأن حصنها قد شيد بحجر الجندل.

قلعة مارد التاريخية بالمملكة .. عاصمة لممالك وحضارات عربية قديمة
قلعة مارد التاريخية بالمملكة

ملامح عامة للقلعة

في عام 1976 م، تم الكشف عن الحفريات، في الجزء السفلي من القلعة، والتي تعود للحضارة الرومانية والنبطية، ويرجع تاريخها إلى القرنين الأول والثاني بعد الميلاد.

 

وفيما يخص تخطيط قلعة مارد، يبلغ عرضها من الشمال الغربي للجنوب الشرقي ما يقارب 28 مترًا، ويصل طولها من الجنوب الغربي للشمال الشرقي حوالي 43 مترًا؛ حيث يحيطها ممر مكشوف من جميع الجهات، ما عدا الجهات الشمالية الغربية، ويبلغ طوله 48 مترًا، وعرضه يتراوح ما بين «1,10 و5,50 م» ليربط ما بين الجدران الداخلية وكذلك الجدران الخارجية للقصر.

كما يمتلك بئر بعمق 34 مترًا، وقطرها 70 سم، وستجد في نهاية الممر بالجهة الشرقية، مبني بالحجارة؛ حيث يمكن الصعود إلى الجهة الشرقية عن طريق درج، إلا أنه لم يبق منه  غير 4 درجات.

قلعة مارد التاريخية بالمملكة .. عاصمة لممالك وحضارات عربية قديمة
قلعة مارد التاريخية بالمملكة

وتحتوي القلعة، على 4 أبراج مخروطية في الجهات الأربع، وفي فناء القلعة عدد من الغرف الطينية في كل من «الجهة الشمالية الشرقية والجنوبية الشرقية»، كذلك مبنى من الحجر الجندل من دورين.

أما المباني الطينية، فتم إضافتها للقلعة في الأجزاء العلوية من الجدران الداخلية والخارجية، وفيما يتعلق للواجهة الشمالية الغربية، تم تشييدها بالحجر، ويبلغ ارتفاعها حوالي 21 مترًا.

 

اقرأ أيضًا: وادي غنما.. صوت الطبيعة والأجواء الخلابة بمكة المكرمة

الرابط المختصر :

close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى