وجهات سياحية

فنادق فائقة الفخامة.. تحديد مواقع أصول «مشروع البحر الأحمر» في 4 جزر

حددت شركة البحر الأحمر للتطوير، عددًا من الأصول العائمة فوق الماء؛ المقرر تشييدها حول أربع جزر رئيسية في مشروع «البحر الأحمر»، أحد أكثر المشاريع السياحية طموحًا في العالم.

مشروع البحر الأحمر

واعتمدت الشركة مواقع فنادق 4 جزر وأصولها في المشروع؛ إذ تضمنت الأصول «فلل عائمة فوق الماء، مطاعم، فنقد فاخر، ونقاط وصول إلى فندقين فائقي الفخامة».

واستغرق تحديد هذه الأصول، نحو ثلاثة أسابيع؛ حيث سيتم تطويرها جميعها على أرض جزيرتي «شيبارة وأمهات الشيخ»، على أن تستضيف الأخيرة «فندقين»، الأول بتصنيف «فاخر» والآخر «فائق الفخامة».

وراعت الشركة في وضع المخطط الرئيسي لفنادق جزيرة «أمهات الشيخ»، تجنب مناطق الشعاب المرجانية، وعدم التعدي عليها، وفي الوقت ذاته يتيح وصولًا سلسلًا إلى أماكن الفنادق والمرافق الأخرى المحيطة بها.

ويهدف وضع عوامات إرشاد الأصول العائمة فوق الماء، إلى تنسيق عملية اختيار المواقع مع التخطيط المكاني البحري، والموازنة الدقيقة بين تقليل الأثر الناجم عن عمليات التطوير على النظام البيئي للمشروع، فضلًا عن اختيار مواقع جذابة لتطوير منتجع فاخر.

وعملت فرق العمل المشاركة في عمليات تحديد أماكن الأصول من «مالكي القوارب، مساحين، فنيين، غواصين، ومتخصصين»، وفق تنسيق مدروس جيدًا، تحت إشراف فريق التطوير في الشركة؛ لضمان عدم إلحاق أي ضرر بهياكل الشعاب المرجانية.

واعتمد فريق شركة البحر الأحمر، على تقنيات حديثة؛ لضمان الحد من تأثير عمليات البناء على النظام البيئي في المنطقة؛ حيث وُضِعَت عوامات الإرشاد في أماكنها المحددة بدقة باستخدام «كتل خرسانية».

وفي النهاية، اسُتخدمت طائرات الدرون في تحديد مواقع علامات وضع العوامات، والتي ستتيح لكل من إدارة الشركة والمصممين والمهندسين، تصورًا أوضح ليتمكنوا من العمل بحسب المخطط العام للمشروع.

التناغم مع النظام البيئي

من جهته، أكد جون باغانو؛ الرئيس التنفيذي لشركة البحر الأحمر للتطوير، أن تحديد مواقع الأصول العائمة فوق الماء يُعد خطوة أخرى مهمة نحو إنجاز المشروع الطموح.

وقال، «وهذا يدل على التقدم الملموس الذي أحرزناه في عمليات التطوير الجارية على أرض وجهتنا»، موضحًا أن هذه العملية مثلَت عاملًا رئيسيًا في انتقاء المواقع الأمثل، التي ستسمح للفنادق والأًصول الأخرى، بالتناغم مع النظام البيئي الذي يميز الوجهة السياحية.

ومن المقرر أن يبدأ مشروع «البحر الأحمر» في استقبال أول ضيوفه، بحلول نهاية عام 2022؛ إذ تتضمن المرحلة الأولى منه تطوير 14 فندقًا ستوفر 3000 غرفة فندقية في خمس جزر، ومنتجعين في المناطق الجبلية والصحراوية.

وتشمل المرحلة الأولى «مرافق ترفيه، مطار دولي مخصص للوجهة، وبنية تحتية لازمة تضم مرافق وخدمات لوجستية»، فيما لا يزال العمل القائم لتطوير مساكن القوى العاملة ومدينة الموظفين.

وفي عام 2030، ستوفر الوجهة 8000 غرفة فندقية سيتم تطويرها على 22 جزيرة، فضلًا عن 6 منتجعات في المناطق الجبلية والصحراوية، مع إدارة حركة الزوار لحماية الوجهة من السياحة المفرطة.

اقرأ أيضًا: مشتل مشروع البحر الأحمر يتجهز لاستقبال 45 موظفًا من أبناء المنطقة

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق