اجتماعيات

شؤون الحرمين: تفويج أكثر من 40 مليون معتمر ومصل وطائف منذ بداية عودة العمرة والصلاة

قالت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، إنه تم تفويج أكثر من 40 مليون معتمرٍ ومصلٍ وطائفٍ باحترافية وتميز منذ بداية عودة العمرة والصلاة في المسجد الحرام.

ونشرت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، عبر حسابها الرسمي على تويتر، إحصائية العمرة والصلاة في المسجد الحرام وما تم تفويجه بعد صدور الأمر السامي، حيث بلغ عدد المعتمرين خلال الفترة من 4/10/2020 وحتى 31 ديسمبر 2021، 15 مليونًا و836 ألفًا و541 معتمرًا، بينما بلغ عدد المصلين نحو 24 مليونًا و631 ألفًا و819 مصليًا، بالإضافة إلى 60 ألف حاج، و121529 طائف في الدور الأول.

يذكر أن الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي تقدم عددًا من الخدمات الذكية والتقنية لقاصدي الحرمين الشريفين وذلك للارتقاء بمنظومة الخدمات المقدمة وتطويرها لضيوف بيت الله الحرام، وتوفير سبل الراحة لهم. ومن بين الخدمات الذكية، الروبوت التوجيهي الذكي، الذي يعمل على توجيه الحجاج والمعتمرين بكيفية أداء المناسك، والإفتاء والإجابة على السائلين من قاصدي المسجد الحرام، مع إمكانية إضافة الترجمة الفورية للغات، وكذلك التواصل مع المشايخ عن بعد، ووضع عدد التوجيهات التعريفية بأكثر من لغة، كل ذلك يتم عن طريق التحكم بالروبوت عن بعد، كما يدعم الروبوت ١١ لغة.

من ناحية أخرى، أوضح المتحدث الرسمي للرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، الأستاذ هاني بن حسني حيدر، في تصريح سابق له، أن الرئاسة استكملت إجراءات تطبيق التباعد الجسدي بين المصلين والمعتمرين في كامل المسجد الحرام وساحاته الخارجية، حفاظًا على سلامة المعتمرين والمصلين والوقاية من جائحة كورونا. وأوضح أن الرئاسة أعادت ملصقات التباعد الجسدي بين صفوف المصلين ومسارات المعتمرين، حيث شمل الإجراء صحن المطاف والمصليات داخل الحرم المكي وساحاته.

وأشار إلى أن الرئاسة بالتعاون مع الجهات العاملة بالمسجد الحرام تشرف على آلية الطواف وانسيابية حركة المعتمرين مع التأكد من التباعد بينهم، واستمرار العمل بالمسارات الافتراضية في صحن المطاف وزيادة عدد المصليات المخصصة لأداء سنة الطواف، بما يمكن المعتمرين من أداء مناسكهم بيسر وسهولة مع تحقيق الإجراءات الاحترازية.

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى