ثقافة

انطلاق «مشروع جسور الشعر» لتقديم الشعر السعودي إلى مكتبات العالم

يستعد مشروع جسور الشعر لتقديم الشعر السعودي، من خلال الترجمة واختيار أهم دور النشر العالمية، إلى الانطلاق بدعم من مبادرة «إثراء المحتوى» بمركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي «إثراء».

أهداف مشروع جسور الشعر

ويهدف المشروع، العبور إلى مكتبات العالم ليصبح للشعر السعودي حضورًا فاعلًا وقويًا في مكتبات الدول الناطقة باللغة الفرنسية، ويصل بين لغتين.

كما يسعى إلى الانتشار والتأثير، من خلال التسويق الذي سيصاحب توزيع الأعمال الشعرية ومشاركتها في خارطة الشعر العالمي، من خلال اختيار دار نشر معروفة ولها مكانة عالمية وبرمجة ناشطة تصاحب مرحلة النشر.

كذلك يهدف مشروع جسور الشعر، إلى أن يكون له دور فاعل وصوت مؤثر في حراك الشعر باللغة الفرنسية، من خلال التفاعل بين الناشر والأدباء والنقاد العالميين وكذلك بمساندتها للمهرجانات والصحف الأدبية في كامل المنطقة الفرنكوفونية.

بالإضافة إلى الاختيار المبرمج وانتقاء النصوص من قبل فريق استشاري متخصص، بناء على القابلية لترجمتها للغة الفرنسية، مع اختيار الناشر المناسب لتحقيق أهداف المشروع.

مشاركات محلية ودولية

كما تستهدف مبادرة جسور الشعر، إقامة عدد من المشاركات المحلية والدولية والخليجية؛ حيث تقررت إقامة عدد من الفعاليات في فرنسا ودول أخرى ناطقة بالفرنسية، فضلًا عن عقد عدد من الأمسيات واللقاءات الموازية في السعودية والدول العربية.

الترجمة للفرنسية

وجاءت باكورة ترجمات هذا المشروع إلى اللغة الفرنسية؛ حيث اعتمدت دار ليبريس دي ريال الفرنسية الترجمات ضمن سلسلتها المتخصصة في الشعر الحديث بطباعة 4 مجموعات شعرية لكل من الشعراء «أحمد الملا، غسان الخنيزي، محمد الحرز، صالح زمانان».

بالإضافة إلى انطولوجيا لـ43 شاعرَا، أعدها وقدمها الشاعر والناقد عبدالله السفر الذي اعتمد منهجية اختيار تجارب متميزة، تركز على قدرة النص اللغوي للوصول بترجمته إلى اللغة الأخرى؛ بهدف تحقيق التأثير المنشود، إضافة إلى أن الشعراء لهم حضور في المهرجانات العالمية وخاصة الناطقة باللغة الفرنسية.

وتحتوي دار النشر الفرنسية «ليبريس دي ريال» على أكثر من ثلاثين سلسلة نثرية، وقد تم تأسيسها عام 1992 وهي تعني خصوصًا بالحركات الأدبية والفنية التقدمية منذ نشأتها تاريخيًا حتى يومنا هذا.

كما تنشر الدار نصوصًا نقدية ونظرية، وتمتلك شبكة توزيع قوية ورائدة على مستوى فرنسا وأوروبا والعالم الفرنكفوني، وتضم في شبكتها ما يقارب أربعين دار نشر فرنسية رائدة على مستوى الثقافة والأدب والشعر بشكل خاص،.

ومن المقرر أن يكون «مشروع جسور الشعر» ضمن سلسلة «أل دانتي» التي أنشأت عام 1994 ويشرف عليها الناقد والمؤسس للسلسة لوران كووي، وهي سلسلة متخصصة في نشر أعمال شعرية تبحث عن الحداثة المعاصرة واكتشاف أنماط جديدة في الكتابة الشعرية غير المألوفة بالنسبة للقارئ الفرنسي.

اقرأ أيضًا: تركي آل الشيخ يصدم جمهوره باعتزال الشعر: «كل ما كتبت ذكرى»

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى