جمالكرشاقتك

الدكتور أيمن حلمي يكتب: عملية شد البطن.. فوائدها ومخاطرها

تعزز الثقة في النفس من جمال المرأة بشكل كبير، سواء كان جمال الوجه أو تناسق الجسم، وتهتم الكثير من السيدات بـ«شد البطن» للحصول على بطن مسطح؛ حيث تدل على الرشاقة والقوام الممشوق.

كيف تختلف مشاكل البطن من سيدة لأخرى؟

بطن مترهل، تراكم دهون، ارتخاء عضلات، تشققات في الجلد أو فتاق.

ويمكن لمن أنجبن إجراء عملية شد البطن؛ بشرط ألا تنوي الحمل بعدها بفترة وجيزة؛ فحينها تصبح العملية بلا جدوى ولا بد من أن يفصل بين كل حمل وآخر بينهما 5 سنوات على الأقل، في هذه الحالة يمكن للأم إجراء العملية والاستمتاع بالبطن المشدود.

ما هي عملية شد البطن؟

عبارة عن إزالة الجلد ما بين السرة والعانة، وشفط دهون الخصر وأعلى البطن، ثم شد عضلات البطن.

وتهدف العملية لإزالة الجلد الزائد المترهل، وربط عضلات البطن لإصلاحها واستعادة قوتها.

لمن تُجرى عمليات شد البطن؟

1-للنساء في مرحلة ما بعد الحمل والولادة، اللاتي يعانين من ترهل العضلات في منطقة البطن؛ بسبب الوزن الزائد أثناء الحمل وعدم إجراء رياضة بعد الولادة.

2-بعد فقدان الوزن بشكل كبير، خاصة بعد جراحات السمنة الكبرى، مثل تكميم المعدة وتحويل مسار أو ربط المعدة أو الحمية القاسية التي تسبب ترهلًا في الجلد وثنيات جلدية لا تزول بالرياضة، بل تحتاج إلى إجراء عملية شد البطن جراحيًا.

أما أنواع الفتاق التي تتطلب عملية شد البطن فهي:
1-فتاق من خلال الصرة.
2-فتاق بجوار الصرة.
3-ضعف عام في عضلات البطن عموديًا.
4- فتاق من خلال جرح سابق.

موانع إجراء عملية شد البطن

1-وجود أي أمراض تتعارض مع إجراء العملية بأمان، مثل “مرض السكر غير المنتظم، إصابة سابقة بالجلطة”.
2-التدخين بشراهة.
3-السمنة المفرطة “الدهون الحشوية التي تحتاج إلى نظام غذائي قاسٍ لكي تزول أولًا”.
4- تطلعات غير عقلانية بالنسبة لشكل البطن التي تريدها السيدة.
5-القولون العصبي؛ حيث تعاني مريضات القولون العصبي من أعراض عديدة تنغص حياتهن اليومية وتصيبهن بالقلق، ومن أكثر الأعراض شيوعًا: “الغازات، الانتفاخات، والإمساك”.

ويُسبب ذلك تفاوتًا كبيرًا في حجم البطن لفترات متباعدة ومتقاربة حسب حالة المريضة، وينتج عن ذلك بروز البطن لدرجة أنه في بعض الحالات يشبه شكل بطن الحامل.

وللأسف، تلجأ بعض السيدات إلى إجراء عمليات جراحة شد البطن اعتقادًا منهن بأن ذلك سوف ينهي الأعراض بالكامل، وهناك تحذيرات من أن نتائج جراحة شد البطن لدى مريضات متلازمة القولون العصبي لا تقضي على أعراض حجم بروز البطن، لذلك يجب توخي الحذر في توقعاتهن ولا ينزعجن إذا وجدن أن هذه الانتفاخات ما زالت موجودة بعد عمليات شد البطن جراحيًا.

أنواع عمليات شد البطن

يحدد الطبيب الخيار المناسب لكل مريضة بعد إجراء الفحص السريري لها، وهي كالتالي:

-عملية شد البطن الصغرى

غالًبا ما يتم إجراء عمليات شد البطن المصغرة للأشخاص الذين يعانون من وجود ثنية جلدية تحت الصرة وفوق منطقة العانة بقليل، على أن تكون حالة عندهم الجلد لديهم ممتازة ولا يوجد أي ترهلات في منطقة أعلى البطن ولا تراكم دهون، وأهم شيء لا يوجد ارتخاء في عضلات البطن.

عملية شد البطن المصغرة يتم فيها إزالة الجلد الزائد من المنطقة السفلية للبطن “أسفل الصرة” وإغلاق المنطقة بالشكل المناسب ولا يتغير مكان الصرة لعدم التدخل بها أثناء العملية.

عملية شد البطن الكاملة

– عبارة عن ازالة الدهون من تحت الجلد، إزالة الجلد الزائد من تحت السرة إلى منطقة العانة، شد العضلات عموديًا من عظمة القص إلى عظمة الحوض باستخدام الخيوط الدائمة، والتي قد تكون طبقة أو طبقتين ثم يتم فتح فتحة جديدة للسرة.

– يمكن تحديد أنواع ارتخاء عضلات البطن قبل العملية بإجراء الفحص السريري للمريض؛ ليحدد الطبيب الحاجة إلى شد العضلات قبل إجراء العملية.

– يختلف مدى ارتخاء عضلات البطن من شخص إلى آخر؛ لذلك من الصعب أحيانًا تحقيق طلب المريض بالوصول إلى نفس شكل بطن مريض آخر أو صديق له أجرى العملية.

الدكتور أيمن حلمي يكتب: عملية شد البطن.. فوائدها ومخاطرها

نصائح قبل عمليات الشد 

1-الدقة في تزويد الطبيب بأدق تفاصيل التاريخ المرضي للمريض والعمليات السابقة، لاسيما أي عملية شفط دهون سابقة.
2-الأدوية التي يتناولها خلال هذه الفترة.
3-تزويد الطبيب بأي معلومات عن التدخين بجميع أنواعه.
4-الحساسية لأي أدوية أو مواد غذائية.
5-إجراء الفحوصات الطبية وإتمام زيارة طبيب التخدير.
6-الالتزام بفترة الصيام قبل العملية، والتي يحددها الطبيب.

النصائح بعد عمليات شد البطن أبرزها، كل من:

1- الأكل الصحي والراحة، وتشمل الآتي:
• تجنب المأكولات التي تسبب غازات البطن.
• تجنب المأكولات الحارة لتجنب الحموضة.
• تجنب المأكولات الدهنية لمنع حدوث الغثيان.
• تناول الكثير من الخضروات لتجنب الإمساك.

2. الحرص على ارتداء المشد حسب تعليمات الطبيب.

3. الحرص على استخدام الاسفنجات “EPIFOAM” التي تلعب دورًا أساسيًا في إبراز نتائج نحت وشد البطن، وهي توضع داخل المشد حسب تعليمات الطبيب، لمدة من ستة أسابيع إلى ثلاثة أشهر، وتستخدم في كثير من المناطق مثل “البطن، الخصر، أسفل الظهر، تحديد عضلات البطن”، والأماكن التي لا يصل إليها المشد، مثل “تحت الإبط جانب الثدي”، وتُستخدم لمنع الاحتكاك في الأماكن المتحركة التي تسبب التسلخات السطحية.

4-الامتناع عن الممارسات الرياضية لمدة ستة أسابيع.

نصائح عامة:

1-التخلص من الوزن الزائد قبل سن الأربعين.
2. الحفاظ على الرياضة واللياقة.
3. شد البطن بعد الانتهاء من الحمل والإنجاب.
4. اختيار الطبيب المتخصص في جراحة التجميل.
5. اختيار المستشفى المرخص لإجراء هذه العمليات.

دكتور أيمن حلمي

استشاري جراحة التجميل و زراعة الشعر
خريج و زميل الكلية الملكية الكندية لجراحة التجميل

اقرأ أيضًا: تمارين شد عضلات البطن السفلية والقضاء عليها

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق