استشارات

أسباب الإصابة بسرطان الثدي.. منها العامل الوراثي

تتنوع أسباب الإصابة بسرطان الثدي، فهناك العديد من الأمور وراء الإصابة بهذا المرض الخبيث، يجب العلم بها؛ حيث أن الابتعاد عن بعض العادات السلبية قد يقلل بالفعل خطر الإصابة بهذا المرض.

ويعتبر سرطان الثدي واحدًا من أكثر أنواع السرطان انتشارًا بين السيدات، ويعد ثاني سبب للوفاة بالسرطان بين النساء بعد مرض سرطان الرئة.

وينصح الأطباء حول العالم بأهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي، من أجل تقليل معدل الوفيات بنسبة كبيرة، بجانب الوعي بالأعراض والعلامات.

أسباب الإصابة بسرطان الثدي.. منها عوامل وراثية

وفي أكتوبر الوردي لهذا العام تقدم مجلة «الجوهرة»  سلسلة توعوية وتثقيفية للنساء حول مرض السرطان؛ بهدف رفع الوعي بما يخص أحد أكثر الأمراض الشائعة بين النساء.

وفي هذا السياق، نرصد في المقال التالي، أسباب الإصابة بسرطان الثدي، التي يمكنك تجنبها لتقليل خطر الإصابة.

أسباب الإصابة بسرطان الثدي

بعد سن البلوغ يتكون ثدي المرأة من الدهون والأنسجة الضامة بالإضافة إلى آلاف من الفصوص والتي هي عبارة عن غدد صغيرة مسؤولة عن إنتاج الحليب من أجل الرضاعة، بالإضافة إلى أنابيب صغيرة بجانب القنوات تعمل على حمل الحليب نحو الحلمة.

وعندما تحدث الإصابة بالسرطان فإن خلايا الجسم تتكاثر بطريقة تخرج عن السيطرة، فهذا النمو المفرط للخلايا يعد السبب في الإصابة بالسرطان.

عادة يبدأ سرطان الثدي في البطانة الداخلية لقنوات الحليب، أو في الفصوص التي تمد القنوات بالحليب، بعدها قد يبدأ بالانتشار في أماكن متفرقة من الجسم.

وهناك عدد من الأسباب والعوامل التي تسبب الإصابة بسرطان الثدي، وهي:

– التقدم في العمر
–  العوامل الوراثية من أسباب الإصابة بسرطان الثدي
– في حالة تواجد تاريخ من الإصابة بسرطان أو أورام الثدي
– عند تواجد أنسجة كثيفة للثدي
– حالة زيادة هرمون الإستروجين والرضاعة الطبيعية
– في حالة زيادة كتلة الجسم
– عند التعرض للعلاج الإشعاعي
– في حالة العلاج الهرموني

 

في أكتوبر الوردي.. 4 أعراض تشير لإصابتك بـ سرطان الثدي

أعراض سرطان الثدي 

تظهر العلامات الأولى التي تكشف لك إصابتك سرطان الثدي، بأكثر من شكل، نرصدها في التالي،

– في شكل ثخانة في أنسجة الجلد

– تورم في الثدي

–  تورم في منطقة الإبطين

 

وهناك عدد من العلامات الأخرى، تتمثل في التالي:

– حدوث ألم في الثدي أو منطقة الإبطين، مع ملاحظة أنه لا يتغير مع الدورة الشهرية.
– الشعور بتغير أو احمرار في جلد الثدي كقشرة البرتقال.
– حدوث طفح جلدي حول الحلمات أو عند واحدة منها.
– ملاحظة تواجد إفرازات من الحلمة وفي الأغلب تحتوي على الدم.
– وجود حلمة غائرة أو مقلوبة.
– تغير في شكل وحجم الثدي.
– ملاحظة وجود تقشر أو تساقط الجلد عن الثدي أو الحلمة.

قديهمك: 5 أخطاء تزيد فرصة إصابتك بـ«سرطان الثدي»

الرابط المختصر :

close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى